كشف خبير التجميل سامر بريطع حقيقة خضوع الفنانة ميادة الحناوي لعملية تجميل في الفترة الماضية، وذلك على خلفية الصور التي نشرها طبيب التجميل نادر صعب لها قبل وبعد العملية .

أشار سامر بريطع في لقاء تليفزيوني عبر قناة “Morjan” مع الإعلامي كرم حلوم إلى أن ميادة الحناوي أكدت له على عدم خضوعها لعملية تجميل مؤخرا، وأن هذه الصور يعود تاريخها إلى 15 عاما وهي من أرشيفها لدى نادر صعب .

وعن ظهورها وإطلالتها في أحد البرامج مع الفنان مروان خوري قال “بريطع” أنه من قام بعمل الماكياج لها لإبرازها أصغر من عمرها الحقيقي ب 20 عاما وإخفاء التجاعيد لديها، وهو ما جعل البعض يظن أنها أجرت تجميل ولكن ما خضعت له معه هو تغيير لوك .

وكان قد نشر طبيب التجميل اللبناني نادر صعب في شهر يوليو الماضي مجموعة من الصور للفنانة السورية ميادة الحناوي عبر حسابه على إنستجرام كشف من خلالها عن خضوعها لحميل تجميل بالوجه .

حيث ظهرت ميادة الحناوي في الصور قبل وبعد عملية التجميل التي خسرت بها جزءاً كبيراً من وزنها وتجاعيدها كما تغيرت ملامحها بشكل كبير وبدت أصغر سنا واختفت علامات تقدمها بالعمر .

واضطر طبيب التجميل نادر صعب إلى حذف الصور بعد دقائق من نشرها نتيجة التعليقات السلبية التي تلقاها من جانب جمهور ميادة الحناوي بسبب نشره لهذه الصور .

فجاء عدد من التعليقات تتهم الطبيب نادر صعب بعدم الحفاظ على خصوصية مرضاه وذلك لنشره صور ميادة الحناوي الخاصة بعملية التجميل التي أجرتها دون الحصول على إذن منها .

ثم عاد نادر صعب ونشر الصور مرة أخرى ولكنه قام بوضع شريط من الأعلى عليها لإخفاء ملامحها وعينيها .

.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *