>

أصبحت هذه الطفلة الجميلة من أهم المطربات العربيات، واستطاعت أن تحوز شهره وجماهيرية عريضة لعدة أجيال متتالية وحتى يومنا هذا، وذلك بفضل صوتها الرخيم والمميز الذي يحوي إحساساً عالياً وإمكانات مذهلة، إنها الفنانة السورية ​”ميادة الحناوي” .

يُذكر عن حياة الفنانة ميادة الحناوي، انها مغنية سورية ولدت في مدينة حلب، لقبت بمطربة الجيل وصنفت في الصف الأول بين المطربات العرب حيث غنت في صغرها وأعاد اكتشافها الموسيقار محمد عبد الوهاب عندما استمع إلى صوتها في إحدى سهراته، لتبدأ مسيرة إحدى أهم محطات الفن العربي في زمانها وزماننا،

وتعاملت ميادة خلال هذه الفترة مع كبار الملحنين بمصر على رأسهم الفنان الكبير محمد الموجي والذي أطلقت معه أولى أغانيها مما أثار غضب الموسيقار محمد عبد الوهاب وجعله يسحب منها أغنية “في يوم وليلة” لتذهب للفنانة وردة، وتعاملت الحناوي أيضا مع العباقرة محمد سلطان وحلمي بكر، ولكن كانت انطلاقتها الكبرى مع الموسيقار بليغ حمدي.

ميادة الحناوي بين الماضي والحاضر



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *