>

كشف الممثل السوري القدير دريد لحام عن رأيه في الإقامة الذهبية التي تمنحها دولة الإمارات العربية المتحدة والتي حصل عليها عدد كبير من الفنانين السوريين، مؤكدا أنها لم تعرض عليه وانه ليس بحاجة لها.

وفي لقاء مع إذاعة (شام إف إم) علّق دريد لحام المعروف بموافقه الموالية للنظام على حصول العديد من الممثلين السوريين على الإقامات الذهبية في الإمارات بالقول “الله ييسر لهم ويوقف معهم.. خليهم ينبسطوا بالإقامة”.

وأضاف أن “الإقامة الذهبية لم تعرض عليه، وهي لا تهمه وسيرفضها إذا ما عرضت عليه، مشيراً إلى أنه مقيم في دمشق ولا ينوي السفر، ومبيناً أن البعض حصلوا عليها كنوع من الـ “برستيج”.

وتطرق “لحام” للحديث عن موقف حدث معه، عام 2012، عندما جاءته دعوة من أمير الشارقة لتكريمه، فأرسلوا إليه الأوراق اللازمة لاستصدار الفيزا، قائلاً “ملأت الأوراق بجميع المعلومات اللازمة، لكن لفت انتباهي بندٌ يطالب بالديانة والمذهب، وكان أمراً غريباً أن يطلب استصدار الفيزا معرفة مذهب الشخص”.

وأوضح أنه “كتب في خانة الديانة الإسلام، أما في خانة المذهب فكتب الإيمان بالله والوطن”، مشيراً إلى أن مطالبته بتوضيح مذهبه هزه بشدة وكاد أن يرفض الدعوة، ثم جاءته الفيزا بعد أسبوعين”.

يذكر أنه خلال الأشهر القليلة الماضية، أعلن عدد كبير من الفنانين السوريين عن منحهم الإقامة الذهبية منهم “بسام كوسا”، “أمل عرفة”، “كاريس بشار”، “وائل زيدان”، “رنا أبيض”، “نظلي الرواس”، “ناصيف زيتون”، “تيم حسن”، “شادي زيدان”، “سحر فوزي”، “مها المصري”، “قصي خولي”، وآخرون، كما مُنح الفنان “ياسر العظمة” الجنسية الإماراتية.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *