>

تعيش الكاتبة السورية دلع الرحبي، حالة من الحزن بعدما صُدمت اليوم الثلاثاء برحيل زوجها المخرج السوري حاتم علي، داخل فندق إقامته بمنطقة الزمالك وسط القاهرة، حيث تلقت نبأ وفاته في مقر إقامتها بكندا.

ووفقًا لمصادر مقربة من دلع الرحبي، فقد أكدت في تصريحات صحفية أنها دخلت في حالة انهيار عقب سماع خبر وفاة زوجها حاتم علي، إثر أزمة قلبية، وأن ما زاد من حالة الحزن هو عدم قدرتها على العودة للقاهرة.

وأضافت المصادر أن دلع الرحبي، مصدومة لعدم مرافقة جثمان زوجها إلى مثواه الأخير، بسبب جائحة كورونا التي اجتاحت العالم أجمع، وفي ظل حالة الإغلاق بالمطارات.

وأكدت المصادر أن هناك محاولة تُجريها دلع الرحبي سواء بالعودة للقاهرة أو سوريا لحضور دفن جثمان زوجها ووالد ابنتها الوحيدة.

وأكدت المصادر أن أسرة المخرج الراحل حاتم علي استقرت على دفن جثمانه فى موطنه بالعاصمة السورية دمشق، وأن هناك عددا من الفنانين الذين حضروا إلى الفندق لمرافقة ابنه.

وأشارت المصادر أن الفنان السوري جمال سليمان كان على رأس الحاضرين للانتهاء من استخراج شهادة وفاة حاتم علي، قبل نقله إلى أحد المستشفيات للبقاء هناك حتى انتهاء إجراءات سفر الجثمان إلى دمشق يوم الخميس على أقصى تقدير.

ونوّهت المصادر بأن فندق الإقامة الذي تُوفي بداخله حاتم علي، حضر فيه ايضًا الفنان السوري سامر المصري، والمنتج السوري محمد مشيش، وعدد من أصدقاء المخرج الراحل للوقوف بجانب ابنه في مصابه الأليم.

وكانت مصادر خاصة من داخل فندق “الماريوت” في منطقة الزمالك بمصر الذي توفي فيه المخرج السوري حاتم علي، اليوم الثلاثاء، قد كشفت بأن الراحل كان يقيم في غرفة بالفندق ويمارس حياته بشكل طبيعي.

تفاصيل وفاة حاتم علي

وكانت وسائل إعلام مصرية قالت إن السلطات صرحت بدفن الجثمان عقب انتهاء تحريات المباحث التي أثبتت عدم وجود شبهة جنائية حول الوفاة، وأنها جاءت بسبب أزمة قلبية.

وكان ممثل النيابة العامة المصرية قد انتقل إلى الفندق الذى كان يقيم به المخرج المتوفى لمناظرة جثته، وتبين عدم وجود أي أثار عنف أو جروح في الجثة، وأمرت النيابة بتفريغ كاميرات المراقبة.

وقد صرح مصدر أمني في وقت سابق أن مسؤولي فندق “ماريوت” بحي الزمالك في العاصمة المصرية القاهرة، عثروا على حاتم علي متوفيا بغرفته وفاة طبيعية، وانتقل رجال المباحث إلى مكان الوفاة لاتخاذ الإجراءات القانونية وإجراء التحريات.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *