في إطلالة اتّسمت بغياب الملامح الطبيعية، نشرت الفنانة المغربية ​دنيا بطمة​ صورًا جديدة لها على حسابها الخاص على موقع تبادل الصور والفيديوهات «إنستجرام»، بدت فيها مختلفة جدًا عن شكلها الأخير.

واعتمدت “بطمة” مكياج قوي جدًا جعل ملامح وجهها تظهر بشكل مختلف عن ما يعرفها به الجمهور، إضافة إلى ان الجمهور اتهمها بإستخدام الفوتوشوب بشكل مبالغ فيه، ولذلك تظهر في جلسة تصوير مختلفة عن الجلسة التي قبلها.

واختارت الفنانة ماكياج ثقيل للإطلالة، بأنامل خبيرة الماكياج والشعر hajar rayan, والذي تضمن روج باللون النهدي، وركزت على ماكياج العيون بوضع الشدو بألوان غامقة، وبرزت الكنتور بشكل ظاهر مما أعطاها مظهر وجه وكأنه مرسوم بلوحة فنّية، وظهرت بوجه منتفخ من ناحية الخدين وبوجه مشدود وأنف محدد.

وكتبت الفنانة المغربية على الصور التي نشرتها شكر لكل القائمين على إطلالتها وجلسة التصوير، وقالت أن جلسة التصوير رائعة، وتكشيطة ومجوهرات وشعر وإبداع hajar rayan، وقدمت شكر خاص للمصورين studio hicham, وشكر لفندق Hilton Tanger city Center، وعلى صورة أخرى كتبت تعليق”هاي نظرة ولا رصاصة، ليلتكم فل، مساء الفخامة المغربية” واكتفت بالصور الأخرى بوضع قلب بلون الإطلالة”اللافندر”.

وارتدت “بطمة” بآخر جلسة تصوير لها، القفطان المغربي الجميل، المزركش باللون الذهبي، والمجوهرات التي أضافت لمسة جمالية للإطلالة، وتسريحة شعر مرفوعة. وعلى الرغم من جمال الإطلالة بالزّي التراثي المغربي، إلا أن ملامح دنيا بدت حادة؛ نتيجة المبالغة بإستخدام مساحيق التجميل، التي أخفت الملامح الطبيعية تمامًا.

اتهامات جمهور دنيا بطمة 

واجهت الفنانة المغربية دنيا بطمة الكثير من الانتقادات واتهمها الجمهور بالمبالغة في إجراء تقنيات التجميل التي غيرت من معالم وجهها الأساسية، وفي بدايات ظهورها بعد عمليات التجميل تعرضت لكلام لم تستطيع تحمله لما دفعها لإغلاق التعليقات على الصور لتتجنب الكلمات السلبية، ولكن لم يتوقف الجمهور وانتقلوا لتداول صورها عبر عدد من مواقع التواصل الاجتماعي، وإبداء آرائهم بكل إطلالة وجلسة تصوير جديدة تطل بها بطمة.

والمفاجآت التي تقدمها دنيا بطمة لا تتوقف فسريعًا ما تظهر بلوك جديد وملامح متغيرة، ويندهش بها جمهورها والذين أطلقوا عليها سابقًا “عروسة باربي” نظرًا لمبالغتها في وضع مساحيق التجميل، والمبالغة باستخدام برامج تعديل الصور والفوتوشوب، وهذا ما دفع الجماهير لتوجيه الانتقادات إليها، وقد طالبها الجمهور بوقف الإجراءات التجميلية التي جعلتها تبدوا وكأنها لا تشبه نفسها، والأغلب لم يعرفها في بدايات ظهورها بعد إجراء العمليات.

دنيا بطمة وقضية حمزة مون بيبي

وتقيم دنيا بطمة حاليا في بلدها المغرب، وتقوم بإحياء الأعراس والحفلات المختلفة في عموم المغرب. ارتبط اسم دنيا بقضية حمزة مون بيبي، والتي قلبت حياتها رأسًا على عقب. حمزة مون بيبي، حساب نشط قبل أربعة أعوام تقريبًا على (سناب شات)، وقام بالتشهير بالفنانين المغاربة، وإقتحام حياتهم الشخصية.

وأُدينت دنيا وشقيقتها إبتسام بطمة في القضية، والتي قضت مدة سنة في السجن، قبل أن تخرج في آذار/ مارس 2021، ليتم لاحقًا تبرئتهما، وإدانة محمد المديمي، مفجر قضية حمزة مون بيبي، ورئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان، بالسجن النافذ 22 شهرًا.

من هي دنيا بطمة؟

دنيا بطمة، فنانة مغربية، بدأت مسيرتها الفنّية عبر برنامج اكتشاف المواهب (آراب أيدول) عام 2011، حيث حلّت في المرتبة الثانية بعد منافستها المصرية كارمن سليمان التي حصدت اللقب. 

في عام 2013، أثارت الجدل بزواجها من المنتج محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وذلك عقب طلاقه من زوجته منى السابر. وضعت طفلتها الأولى غزل عام 2017 التي ترافقها في الكثير من حفلاتها، ثم أنجبت ابنتها الثانية ليلى روز عام 2020، والتي لم تكشف وجهها للإعلام بعد. حالياً، تقتصر أعمال دنيا الفّنية على إحياء حفلات الزفاف في المغرب

يمكنكم الآن متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر «نورت»

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا إنستغرام «نورت»

شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

اترك رداً على (( آخر العُنقود )) إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.