>

لم يكن ما توجّهت به النجمة الاماراتية أحلام الى السوبر ستار راغب علامة في نهاية حلقة “اراب آيدول ” محبّباً ابداً، بل لاقى اعتراضاً كبيراً وغضباً أكبر من قبل معجبي النجم اللبناني الذين عبّروا عن ذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي .

بداية اعتقدنا ان الموضوع لا يتخطى كونه “مزحة ثقيلة” من أحلام وهذا امر اعتدنا ان يصدر عنها، فهي عفوية الى ابعد الحدود ولو انها تبالغ باستغلالها لذلك، الا ان معلوماتنا تؤكّد ان ما قامت به أحلام أزعج راغب بشكل جدّي وهذا ما ترجمه معجبوه الذين لم يعتادوا السكوت عن أي إهانة تلحق بنجمهم الكبير، فكيف ان اتت ممن حرص راغب على “تطييب خاطرها” وتدليلها والحفاظ على الهدنة معها خلال الحلقات الماضية ؟

 اكّد السوبر ستار ان مستوى التعاطي بين أعضاء لجنة التحكيم لا يجب ان ينحدر الى مستوى “الطناجر” وأسف على انحدار احلام الى هذا المستوى من الكلام خاصة انها هي من نوّهت بأداء صابرين وتأوّهت خلال ادائها للأغنية وهي من أثنت على ادائها وصوتها بعد انتهائها من الغناء، فكيف بعد كل هذا الكلام الايجابي لا تعطيها فرصة للبقاء ، فهذا يسمّيه راغب “انفصاماً بالشخصية” وهو مزعج عل الهواء ومستفّز ، فبرأيه او ان يستحق المشترك او لا يستحق بطاقة او كارت الانقاذ!! هذا بالاضافة الى اهانة الفتاة فكلمة “تستهبل” لا تليق ببرنامج بمستوى “اراب ايدول” ولو كانت أحلام تمازحها، فهو لا يرضى باهانة المشتركين .

وذكّر راغب احلام انها هي و”نكاية” بنانسي، اعطت وائل بطاقة الانقاذ في الحلقة الماضية، فمن تراه كان المبادر الى “تبييض الطناجر” ؟

وعن احتمال استمرار هذا الخلاف وتطوّره في الحلقات المقبلة، أكّد السوبر ستار ان لكل حلقة حيثياتها وانه لا يتوقّف عند تفاصيل حلقة أصبحت خلفه الآن واكّد ان ضميره مرتاح لانه اختار بطاقة الانقاذ فلا يجوز ان نعمل الف حساب ونحتفظ بالبطاقة سلفاً لأحد المشتركين دون اعطاء الفرصة لمن يستحقها من الآخرين.

وعما قاله للمشتركة السورية فرح يوسف ان بعد السيدة ميادة الحناوي لم نسمع اصواتا نسائية سورية مميزة، ولدى سؤالنا عن النجمة السورية أصالة وتجاهل راغب لذكرها ، أكّد السوبر ستار ان أصالة فنانة يعتزّ ويفخر بها وحقيقة ان اسمها سقط سهواً وليس عن قصد ربما لأنها تعيش في مصر وهي متزوجة من مصري وبالتالي حين ذكر سوريا “راح اسمها عن باله” فاستذكر السيدة ميادة الحناوي وانهى راغب تبريره بالقول :”عنجد بعتذر من الغالية أصالة فلم يكن لدي أي نيّة سيّئة.”



شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. يا راغب ليش بتهرب من حقيقة رايك بأصالة … هي فعلا لم تعد سورية مقيمة بمصر ومتزوجة بمصري وما بتعرف غير حالا وما بهمها لو سوريا ادمرت وصارت رماد لانها من زمان انسانة ما بتعرف غير حالااا

  2. كلامك يا آنسة رولا غير صحيح . فأصالة تقف مع بلدها بشكل كبير ضد نظام الأسد الذي دمر البلاد وقصفها وحرقها ، ولو تذكرين فإن موقفي مع الشعب السوري أدى إلى شن حملة ضدها من الإعلام السوري وحتى من قبل أخيها الذي ينافق للنظام ، ولعلك سمعت أغنيتها السياسية عن كرسي الحكم ، ولعلك سمعت بتصريحاتها المتكررة وحرقة قلبها على بلدها . أرجو ألا يكون عدم حبك لها سبباً في التجني والهجوم عليها . فأنت حرة في رأيك ولكن لتكوني موضوعية ولتنظري للصورة من جميع أبعادها .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *