أعربت الفنانة السورية ” رغدة ” عن استيائها وانزعاجها من الطريقة الغير رحيمة التي يتم بها ذبح بعض الأضاحي في مصر وفقا لرواية أحد الأشخاص الذي شارك في ذلك خلال العيد وما رآه .

فكتبت رغدة في منشور لها عبر حسابها على فيس بوك : ” جاءني أول أيام العيد كعادته كل مساء منتظرًا أن يأخذ طبق عشائه وللمرة الأولى منذ سنين يطلب مني ألا أضع له لحما .. ولما رأى الدهشة تستحوذ على وجهي باشرني بقوله : عمري ما هقدر آكلها تاني بعد اللي شفتو النهاردة ” .

وتابعت : ” رحت أسترزق الصبح ودي أول مرة من زبون طلب مني أشيل الخرفان وأوديها للجزار كانوا سبع خرفان، راح مربطهم مع بعض وهات يا دبح فيهم واحد واحد قدام بعض، ده حتى واحدة فيهم أنتاية عشرية (حامل) ” .

وأضافت : ” غلبت أقولو يا فندم مش كده نحطهم جوه المحل وأنا أطلعلك واحد واحد بلاش يدبحو قدام بعض، راح رادد عليا أنا ورايا لسه غيرهم كتير ومش فايقلك عايز أخلص .. ثم أردف وهو يتناول مني الطبق : عمري ما هنسى نظرة عيونهم وهو بيسن السكين بين الواحد والتاني ” .

وأكملت رغدة : ” أقسم بالله يا فندم ده فيهم واحد خبا وشو في جسم زميله وهو بيتبول، هو يصح كده برضو؟ .. أجبته بما طالبناه مئات المرات ونادينا به : أولًا رسولنا الكريم أشار في حديث له أن يكون الذبح رحيمًا وسريعًا وألا يكون الذبح إلا مفردًا ” .

وواصلت : ” وأضفت: كل أطباء البيطرة أكدوا على أن البهيمة أيا كان نوعها إن ذبحت وهي خائفة ومتوترة ومجهدة ( عملية النقل ) والقسوة عليها ناهيك عن الحرارة، فقد ترتب على ذبحها التالي : تضرر الأنسجة بما يجعل نوعية لحمها وجودته وقيمته الغذائية قليلة وجافة وانخفاض فترة صلاحيتها وتأثر انخفاض عملية نزف الدم ” .

واختتمت الفنانة السورية : ” رحمنا الله وأيقظ قلوب وضمائر الذابحين ممن يدعون بالمسلمين وما هم كذلك .. فالإسلام حلل أكل لحومها نعم ولكنه طالب بالرأفة والرحمة والرفق بها .. ألا قبح الله وجوههم يوم التلاقي ” .

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. تالمثل يقول
    تعيش الخراف عمرها وهي تخاف من الذئب وبالاخر يأكلها الراعي
    ////
    المفروض ما يذبحهم امام بعض لكن اكيد يسن السكين للذبح لو رايك يرميهم من فوق السطح بدل الذبح

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.