>

تواصل الناشطة ​السعودية، المقيمة في كندا،​ ​رهف القنون تحدي المجتمع السعودي عبر ظهورها بإطلالات جريئة تتخطى الخطوط الحمراء حيث قامت مؤخرا بنشر مجموعة من الصور التي ظهرت فيها مع زوجها الكونغولي ​لوفولو راندي بمناسبة عيد الحب/الفالانتاين.

وقد امتازت هذه الصور، التي نتحفظ عن نشرها، بجرأتها حيث ظهرت رهف بوضعيات حميمة مع زوجها ما اثار موجة من الغضب من قبل الناشطين السعوديين عليها.

وقد جاءت بعض التعليقات على الشكل التالي “الله يكون في عون اهلها اذا شافوها يارب نسالك الستر فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض.” و “الله اعلم بآخرتها، مين يدري يمكن تتوب”.

وكانت رهف القنون قد عادت منذ فترة الى  ووالد طفلتها الكونغولي لوفولو راندي بعد خلاف بينهما تحدثت خلاله عن اضطراب هويتها الجنسية.

وسبق ان بررت رهف اطلالاتها الجريئة عبر تغريدات قالت فيها: ““أنا لست عورة.. وجهي ليس عورة.. جسدي ليس عورة! أنا امرأة..”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *