>

كثرت في الفترة الماضية الأقاويل والأسئلة حول الحالة الصحية للفنان السوري زهير رمضان، وذلك بعد تغيبه عن أكثر من حدث فني، وكذلك غيابه عن عزاء الفنان صباح فخري مؤخرا.

وكان المخرج صفوان نعمو قد كشف عن الحالة الصحية لرمضان من خلال منشور عبر حسابه على الفيسبوك حيث قال إنه يمر بوضع صحي حرج، ومهما كان اتفاقهما أو اختلافهما على قراراته كنقيب للفنانين إلا أنه يبقى صديقا له، فكتب: ”الصديق الفنان زهير رمضان يعاني من وضع صحي حرج مهما كنا متفقين معهُ أو مختلفين حول قراراته كرئيس لنقابة الفنانين لكن يبقى زهير رمضان الفنان والصديق والزميل“.

وتمنى نعمو الشفاء العاجل لنقيب الفنانين وأن يعود إلى نشاطه الفني قريبا، مؤكدا أنه يجب علينا الوقوف إلى جانب بعضنا البعض، فكتب: “أرجوا من الله الشفاء العاجل لهُ نحن اليوم بأمس الحاجة إلى الوقوف مع بعضنا جميعا أكثر من أي وقت لندعوا الله لهُ أن يشفيه ويعافيه ويعود بأقرب وقت بيننا الشفاء العاجل للفنان زهير رمضان“.

أما نقابة الفنانين السوريين فقد كشفت ان زهير رمضان يمر بعارض صحي في الرئة، ولكنه يخضع حاليا للعلاج الفيزيائي.

وأضافت أن رمضان يوجه الشكر لكل من يريد الاطمئنان على حالته الصحية إلا أنه لن يستطيع الرد أو التواصل بسبب حالته الصحية، فكتبت: “نقيب الفنانين في سوريا الأستاذ زهير رمضان يمر بعارض صحي ( التهاب رئة ) وبدأ بجلسات المعالجة الفيزيائية للوصول إلى الشفاء التام بإذن الله.. وشكرَ الأستاذ زهير جميع من يريد الاطمئنان عنه، ولكنه لا يستطيع التكلم او المراسلة بسبب وضعه الصحي“.

وتابعت في المنشور أن الأطباء المشرفين على حالته حجبوا عنه الزيارات حفاظا على صحته، حتى يشفى بشكل تام، فكتبت: “وحرصا من الأطباء على صحته حُجِبَت الزيارات عنه لحين شفائه التام وعودته إلى الساحة الفنية بخير.. نقيب الفنانين السوريين زهير رمضان“.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *