>

ردت السيدة “نوسة”، زوجة المطرب الشعبي “أحمد عدوية”، على الشائعات والأخبار التي نشرت حول “خصي” زوجها، مشددة على أن هذه الأخبار محض “إشاعات”، و “ليس لها لا أساس من الصحة”. وذلك خلال حلولها هي وزوجها أحمد عدوية ضيوفاً مع الإعلامي عمرو الليثي، ببرنامجه “واحد من الناس”، الذي يقدمه على شاشة الحياة.

قالت زوجة الفنان أحمد عدوية عن الحادثة الشهيرة: “جاب بدلة حلوة جدا وماركة عالمية من باريس، ولبس البدلة وتوجه بالخروج وكان عندنا بغبغان فى البيت يبكى ويصرخ على عدوية قبل أن يخرج، وإنه سبحان الله كان حاسس إن هناك شىء سيحدث”.

وأضافت: “وفي الساعة الثانية عشرة صباحاً جاءني اتصال تليفوني من السائق يقول لي الحقيني الاستاذ بيموت مني، وهناك من قام بإعطائه هيروين وأشياء اخرى في كأس”، وقالت إنها ستتوجه بمحاكمة كل من قال إن عدوية تم عمل عملية خصية أو تعرض لأي شيء جنسي وهذا خطأ، وأن ما حدث له هو حادثة وكان الغرض أن يموت وتمت سرقته”.

وتابعت: “ما تعرض له هو محاولة قتل عن طريق وضع مخدر له ولم يتعرض إلى عملية خصية بالعكس أنا حملت بعد هذه الحادثة، وأسقطت الجنين بأمر الطبيب، وعدوية راجل جداً وأنه تعرض لحالة نفسية بسبب هذا الأمر، وهذه الشائعة خرجت من إحدى الصحفيات شاهدته في المستشفى، وكانوا قد ركبوا له قسطرة، وهي اعتقدت أنه تعرض إلى اعتداء جنسي.

وعبرت زوجة المطرب الشعبي عن تأثرها بالروايات التي تداولها البعض بالبكاء، مدافعة عن عدوية بالقول: “برد على الناس اللي مش عايزة تسكت، بس أنا هسكتهم، وكل واحد تكلم عن زوجي أنا هقف لهم بالمستندات، وبالقانون، ومش هسيب حد إلا لما اجيبه، واحاكمه”.

وشددت “نوسة” على أن زوجها تعرض لمحاولة قتل قائلة: “زوجي تعرض لمحاولة قتل بوضع مواد مخدرة له للنيل منه، بسبب غيرة من أحد الأشخاص”، لافتة إلى أنها تلقت تهديدات لإسكاتها، ومؤكدة أنها “لن تخشى أحدا”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *