>

خرج رجل الأعمال السعودي سلطان عبد اللطيف عن صمته للمرة الأولى حيال قضية الخلع المرفوعة ضده من زوجته الفنانة اليمنية بلقيس فتحي بعد زواج دام خمس سنوات.

ورفض سلطان عبد اللطيف التعليق على إعلان انتهاء زواجه من بلقيس أو الخوص بتفاصيل الانفصال، موضحاً أن الأمر شخصي وليس لدى الجمهور الحق بمعرفة التفاصيل، وقال: “أنا كرجل سعودي مستحيل ياخذوا مني لا حق ولا باطل.. لأنه هذي أسرار بيت وهذي حرمانية في البيوت.. والبيوت الإماراتية والسعودية تعتبر خصوصية تامة.. مستحيل نطلع أسرارنا برا”.

واكتفى سلطان في حديثه الإعلامي بالقول: “أنا واثق من أن القانون سوف يأخذ مجراه، وستبقى بلقيس غالية رغم أي شيء، فهي والدة ابني تركي الغالية، ولن أتحدث عن هذا الموضوع مجدداً أو تكون الأضواء مسلطة على شخصي للحديث عن الأمر”.

يشار إلى أن بلقيس فاجأت جمهورها مؤخراً بإعلانها رفع قضية خلع على زوجها رجل الأعمال السعودي سلطان عبد اللطيف، لافتة إلى أنها لا تستطع التحدث عن التفاصيل في الوقت الحالي.

وقالت بلقيس في تصريحات متلفزة عبر مكالمة هاتفية: “أنا رافعة قضية خلع من فترة في المحاكم الإماراتية وكلي ثقة في القضاء.. والصراحة ما عندي تفاصيل أكتر ولا أقدر أتكلم أكتر في الموضوع”.

الإعلان الصادم جاء بعدما أكدت بلقيس، في تصريحات سابقة، أن غياب زوجها عن المناسبات التي تحضرها أو عن منشوراتها في مواقع التواصل الاجتماعي سببه انتقالها إلى دبي للإقامة فيها وانشغالها ليس إلا.

يذكر أن بلقيس تزوجت في فندق أرماني داخل برج خليفة، في 30 ديسمبر من عام 2016، وأطلت بفستان زفاف من تصميم السعودية تيما عابد، استغرقت خياطته أكثر من 1400 ساعة، ورصع بأكثر من 20 ألف حجر ماسي، وقيل يومها إن تكاليف الزفاف وصلت إلى مليوني دولار أميركي. وأنجبت الفنانة اليمنية بلقيس من سلطان ابنهما الأول تركي في 12 مايو 2018.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *