>

أطلت الفاشينيستا الكويتية سارة الكندري في مقطع فيديو منهارة وفي نوبة بكاء أمام جمهورها على شبكات التواصل الاجتماعي، بعد صدور حكم بالحبس سنتين بحقها وزوجها الوافد وبكفالة قدرها ألف دينار لوقف النفاذ وغرامة 2000 دينار لكل منهما لقيامهما بأعمال غير لائقة في “سناب شات”.

وتساءلت في الفيديو: “ماذا تريدون مني اكثر، حقكم واخذتوه مو على حق، انا انظلمت. انا شنو ذنبي ينقال يوم اني واحدة ذابحة بنتها، ويوم انسجنت، ويوم قاتلة رفيقتها”، مشددة على انها تعرضت لحملة كبيرة من تشويه السمعة. 

وقالت: “”ماذا تريدون مني؟ قطعتوا رزقي، هل تريدون إعدامي أيضاً”.

ويأتي هذا بعدما كان زوج سارة، أحمد العنزي قد أعلن اعتزالهما الموقت للمواقع حيث كتب في بيان: “سوف أعلن اعتزالي أنا وزوجتي سارة السوشيال ميديا لإشعار آخر عقب خروجها من السجن المركزي. سوف تتغير أمور كثيرة بعد”. وتابع قائلاً: “باختصار راح أقعد معاها ومع أهلها ومع أهلي وكل شيء راح يتغير. وإذا فكرنا نرجع السوشيال ميديا. طريقة التصوير وطريقة الدعايات راح تتغير كثير وذلك بعد مشاورة الأهل طبعاً وراح اللي لينا واللي علينا. سامحونا على أي خطأ بدر مني أو من زوجتي سارة الكندري ويعطيكم العافية والصحة وشكرًا”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *