>

استرجع عدد من الحسابات الناشطة على تطبيق الصور والفيديوهات “إنستغرام” صورة كانت قد نشرتها الفنانة المغربية سلمى رشيد على حسابها الخاص في “إنستغرام”، وأثارت اهتمام عدد كبير من المتابعين، حيث ظهرت في الصورة مع ابنها يانيس وجدّتها ووالدتها. وهو ما أشارت إليه في التعليق: “جدّتي – ماما – أنا – ولدي… أَحب صورة لقلبي”.

وأطلق هذا موجة من التعليقات التي تضمنت المقارنة بين سلمى وجدّتها ووالدتها. وفيما رأى بعض المتابعين أنهن يتشابهن إلى حد كبير، أشار آخرون إلى أن الفارق الزمني بين الأجيال لا يساعد على تحديد درجة الشبه بدقة. واعتبر الكثيرون أن سلمى ورثت جمالها من كل منهما.

ويُشار إلى أن يانيس بات “تراند” على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب ظهوره في مقطع مصوّر حيث لفت الأنظار بجماله.

وفي المقابل، ركّز بعض الناشطين على ملامح والدته حيث رأوا أنها تغيرت بسبب خضوعها لعمليات تجميل، ولم يتردّدوا في التنمّر عليها. ودافع عنها آخرون إذ ذكروا في تعليقاتهم أن الطفل يشبه والدته، وأن هذا يثبت عدم إجرائها أي تعديل على شكلها.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *