>

أصيبت النجمة يسرا بحالة من الغضب بعد أن فوجئت بأخبار حول تراجعها عن تقديم برنامج “الموعد”، ووضع المخرج رامي إمام في ورطة بعد انسحابها بشكل مفاجئ.

وأكدت يسرا أن كل ما نشر غير صحيح، وأنها متحمسة لهذا البرنامج بسبب إيمانها بهدفه والرسالة التي يحملها حيث يسعى البرنامج للترويج للسياحة في مصر من خلال استضافة عدد كبير من النجوم في رحلة لزيارة أجمل الأماكن في مصر.

وأضافت أنها متمسكة بهذه الخطوة، وستعطي لها إهتماماً كبيراً بل قررت تأجيل بعض الارتباطات الفنية من أجل التفرغ لها.




شارك برأيك

‫11 تعليق

  1. هذا الخبر ذكرني بفيلم ابي فوق الشجرة
    فهل يمثل عدولة قبل ان يهلك فيلم ابني فوق الشجرة او فوق يسرا 🙂
    ……………..
    وللفائدة اعيد نشر ما قلته عن فيلم ابي فوق الشجرة
    الحق ان السينما ..كانت من اشهر عوامل افساد الشباب،.ولهذا لا استبعد ان تكون دوائر المخابرات/في كل هوانستان/قد كانت وراء تشجيعها، لالهاء الشباب عن التفكير بالهم العام،ولا سيما في الاعوام التي تلت هزيمة حزيران الكارثية،ولهذا يلاحظ ان السماح بافلام الجنس الكاملة والصريحة، قد بدا السماح به..وشاع ،بعد حرب حزيران.
    وقبل الانتهاء من قصة السينمات،فان من الافلام التي لم انسها فيلم ابي فوق الشجرة”/عبدالحليم حافظ وميرفت امين ونادية لطفي/ونال هذا الفيلم شهرة واسعة، وعرض مئات المرات ليعلم الشباب فن التقبيل والتبويس،حيث قبّل عبدالحليم نادية عددا لا يحصى من المرات،ولم يتفوق على عبدالحليم في فن التبويس،لا رمز الثورة عرفات، لكني لم اكتشف هذا الا بعد ظهور النت! …ومن الطريف ان هذا الفيلم منع في مصر ام الدنيا،وام الامور الاخرى،فقد منعته الرقابة في مصر لاحتوائه على عدد كبير من مشاهد القبلات وخدشه للحياء العام،ويبدو اننا ، في ارض الحشد و الرباط ،كنا متقدمين حتى على مصر،..في السفالة وقلة الحياء،ونشر الفواحش والمنكرات!
    وكان من اخر الافلام الفاسدة المفسدة التي شاهدتها،كان فيلم خللي بالك من زوزو بطولة سعاد حسني وحسين فهمي،وهو من اكثر الافلام التي هاجمت الاسلام وسخرت منه واستهزات به !
    …………
    وكلمة اخيرة احب ان اقولها حول الافلام السينمائية والاغاني الهابطة الاباحية،التي حرصت انظمة دويلات يبكي بيكو على اتاحة الفرصة،بل على تشجيع الشباب،على مشاهدتهاوسماعها،اقول: لقد نجحت هذه الافلام في القيام بدورها نجاحا منقطع النظير،فعلاوة على الهاء الشباب عن الاهتمام بالهم العام،والعمل لتتغير الواقع الفاسد،وابعادهم عن التفكير بتحرير الاراضي المغتصبة..فانها ايضا مسخت فكرة الحب بين الجنسين وجعلتها حبا جنسيا ساقطا، همه اشباع الغرائز الهابطة..وصار الحب في اغلب الاحيان وسيلة لتدير الشباب بدل الارتقاء بهم كما كان زمن عزة المسلمين بل وحتى زمن سيادة المثل الراقية ايام الجاهلية!
    فالحب اما ان يصنع من المرء بطلا،كما في حالة عنترة بن شداد،الذي صيّره الحب حرا وبطلا،رغم انف كل الظروف الصعبة .
    واما يصنع من المرء قزما كما في حالة مجنون،ليلى قيس ابن الملوح الذي بعد ان احب ليلى،لم يعد فيه خير لنفسه او لغيره.
    اما الحب في ظل ثقافة ومفاهيم دويلات سيكس بيكو…فلا يصنع من الشباب الا قطعانا مهوسة بالجنس،والقبلات،وكانهم نسخ عن القائد الرمز البَوبَس المطّق عرفات..والناس على دين حكامهم وزعمائهم..وقادتهم ..وشيوخهم ..ورموز ثوراتهم المصطنعة لتصفية القضية!
    ……………

  2. الناس على دين حكامهم وزعمائهم..وقادتهم ..وشيوخهم ..ورموز ثوراتهم المصطنعة لتصفية القضية!
    ……………
    اخ احمد عبد الله اعجبتني فيك حياديتك و معظم كلامك صحيح رغم أن فيه شيء من المبالغة و نظرتك لباقي الأمور نظرة تشاءمية… لكن عند حيادية جميلة لا توجد إلا عند القليل ليس كبعض الجهلاء الذين يشتكون من القوميات والعنصرية وهم اول من ينادي بها ويتغنى بقوميته ..
    وهم اول من يتمتع بالتخلف الفكري ..

  3. خي امين تحياتي ،،،الظاهر انك مافهت تعليقي والهدف من كتابته
    الهدف من تعليقي اننا لم نكن نهتم اصلاً بالقومية والدليل دفاعنا عن الدين اولاً
    لكن ماان رأئينا الكل يتغنى بقوميته ونسي الدين ولم يعاملنا على اننا اخوة لهم في الدين دفعنا ان نلتفت نحن أيضاً الى قوميتنا ومش بس هيك نتغنى بها نحن لاننكر هذا الشيء وهذا شرف النا !!!

    لكن حبنا لقوميتنا لم ولن ينسينا اننا مسلمون وموحدون ونؤمن ب ان الله ربنا والإسلام ديننا و محمد عليه افضل الصلاة والسلام رسولنا !!!
    بتمنى تكون الفكرة صارت واضحة
    تحياتي للعائلة الكريمة ،،،

  4. ثلاثية
    المسلمين المخلصين
    لدين رب العالمين
    الله.. الاسلام.. دولة الاسلام
    …………
    تعالى الله والاسلامُ …….لا عمانَ… والدمام
    و لا بغداد او بيروتَ …او لندن …ومستردام
    ولا اكراد او اتراك …..,ولا عربان او اعجام
    ولا سيسي ولا مرسي……ولا بشار او صدام
    ولا عبود او مقرود……..ولا اي من الاقزام ْ
    فلا رب سوى الرحمنْ….ولا دين سوى الاسلام ْ
    ولا رايات غير عُقاب……تزيل الجور والاجرام
    وتصنع من غثاء الناسِ…اخيَرَ من راى الآنام
    مضى يا قوم زمن العارِ… زمان عبادة الاصنامْ
    وآن اوان عصر العز….. عصر سيادة الاسلام

  5. اهلا اخت سولين لا والله لم اقصدكي بكلامي و اني لم أقرأ حتى تعليقك هدا لان تعليقات الاخ احمد عبدالله طويلة وتتطلب وقتا لوحدها .. للأمانة لم أقرأ منكي شيء يسيء لاحد آسف لسوء الفهم والحمد لله اني ألقيت طلة خفيفة و رأيت تعليقك و ردت عليه.

  6. السلام عليكم ورحمة الله أم هاكار كيفك والعيلة (علي لايحة طويلة بالسلامات?…)كنت ضَل شو سلاماتكم و معايداتكم بس صعب كتير رد ..لان كنت شوف الصفحة المفتوحة وما فيني لا ارجع ولا فوت.

  7. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اختي محايدة
    نحن بخير والحمدلله ،،،، ربي يسعدك ويخليلك سنافرك الحلوين

    ولايهمك اختي ردي وقت مابدك بعرف قديش الام تكون مشغولة لمى يكون عندها بيبي الله يخليلك يااه

    تحياتي و اراكم لاحقاً ان الله راد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *