روت الشاعرة الأردنية الإماراتية نجاح المساعيد كيف أقنعها زوجها الارتباط به على الرغم انه يصغرها بـ 14 عامًا وقالت أنّها كانت متردّدة ورافضة لهذا الزواج، ولكنّه أكد لها ان المرأة في نظره تقاس بشكلها واهتمامها بنفسها لا بعمرها.

وقالت : “كنت مترددة ورافضة بسبب فرق العمر.. لكنه كان مصمما.. ورغم اني حاولت أتهرب من هالأمور كلها ولكن حكم النصيب والله يتمم لنا على خير ودعواتكم لينا أهم حاجة”.

وتابعت: “عامر قالي كلام الصراحة أقنعني وتوكلت على الله بعد التفكير.. وقالي المرأة كما تبدو والرجل كما يشعر.أبغى اقولكم سالفة على موضوع العمر.. ترى الإنسان لازم يكون مقتنع أن العمر ده مجرد رقم ده أول حاجة.. وثاني شيء أن الإنسان إلى علاقته زينة مع نفسه وضميره مرتاح ترى مايكبر.. وفي حكمة بتقول إن الذين يحبون من أعماق قلوبهم لا يكبر العمر بهم أبدا.. قد يموتون بسبب الشيخوخة لكن لا يموتون شبابا”.

وختمت حديثها: دائما الإنسان الحاسد والحقد والشين في تصرفاته سبحان الله تلاقونوا يهرم بسرعة.. لكن حب الدنيا وحب العالم وحب نفسك تصغر في العمر هذا هو السر”.

شارك برأيك

‫6 تعليقات

  1. كانت متزوجة ابن عم القذافي وليد السيد القذافي , وحضر عرسها القذافي نفسه , وعدها ولدين وبطلت تقول شعر , , ولما سقط القذافي فلت ! وهي البدوية الي كانت ترعى غنم في صغرها , والوحيدة من عشيرتها دخلت مدرسة وكانت تقد في المجالس تبع الرجال وتصب الكهوة وتزيد فيها الهيل وتطحن البن وتحمصه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه, شعرها شعبي صحيح بس فيه شوية دلع هههههههههههههههههههههههههههههههه وعدها جنسية اماراتية ايضا , ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لو جاية لندن احسن الها ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه المعلم يحب الشاعرات بالحقيقة هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

  2. لازم المراة تعرف تطبخ وتقول شعر هههههههههههههههههههههههههههههههههه مو بس تهز هههههههههههههههههههههههههههههههههههه علاج كثرة الرقاصات والديسكو الحلال هههههههههههههههههههههههههههههههههه هو تحويل النساء العربيات لشاعرات .

  3. جميل ان تكون المرأه شاعره …
    بالنسبة لموضوع العمر في الزواج… كثير من الرجال يتفاخرون عندما يتزوجون نساء بعمر بناتهم او بعكس الشاعره المرأه اصغر منهم بأربعة عشر سنه ويعتبرونه أنجاز عظيم … وان تزوجوا أمرأه اكبر منهم يمنون عليها … الرجال الحق لاتأبه للعمر وإنما الشخصية والثقافة والأخلاق والتوافق العقلي هم أساس الزواج … مبروك للعروسه الشاعره وزوجها

  4. المرأة كما تبدو ….و الرجل كما يشعر
    /
    منطق جميل لكنه يخدم الرجل اكثر من المرأة …ومع ذلك يبق اختيار شريك الحياة حق مشروع لكل احد و لا يحق لاي كان التدخل او الاعتراض .
    /
    مبروووك للشاعرة وزوجها.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.