>

عرفت الفنانة بلقيس بشخصيتها القوية وحبها للحياة والفن وهي باتت من ابرز فنانات الخليج واكثرهن جماهرية.

بلقيس تلفت النظر كل فترة من خلال مواضيع وافكار تطرحها سواء على السوشيل ميديا او من خلال كليباتها. وعلقت بلقيس على فيديو (تتنازع عائلتين او عشيرتين فيتم الصلح بإعطاء بنت من احد الطرفين للاخر لحل الخلاف تسمى (الفصليه )هذه البنت بدون مهر و قد تعيش كالخادمة في منزل العائلة الاخرى. بالفيديو عريس عمره (12) سنه يتزوج بنت فصلية فصل عشائري اكبر منه عشر سنوات )

وقالت بلقيس حيث لم تخف رأيها: “العادات والتقاليد العربية لا تشبه الدين وتعاليمه في شيء (في كثير من الأحيان) هي فقط عادات اعتادها الأولين وتوارثوها حتى اليوم تميل في بعضها للجاهلية الأولى يتنازعون يمكن على شيء بسيط وتدفع فتاة ربيع عمرها ثمن وتغوص أحلامها بشاب القبيلة الفارس في غياهيب الجب”

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

‫6 تعليقات

  1. عقلية البداوة كونتها الظروف المحيطة بهم!! وبرغم دخولهم الإسلام إلا أن الكثير منهم لا يزال متمسك بالعادات والتقاليد والتي ما أنزل الله بها من سلطان وتكون في أغلب الأحيان ضد الشرع والدين والمنطق!!! وللأسف الشديد فهي في عرفهم وتفكيرهم ومنطقهم في حكم الشرع!!

    شيء غريب..!!

  2. الإسلام بريء من الكثير من الأشخاص ممن ينتمون له و كثير من الأفعال التي تحدُث بإسمه !
    للأمانة تُعجبُني فروسية و شهامة و رجولة و نخوة البدوي و في نفس الوقت لا يُعجِبُني أن توضع هذه الصفات فوق الدين فيحدُث ما حدث في الفيديو المُرفق فالأخلاق مُشتقة من الدين و تسير معه بشكل موازي لا مُعاكّس !
    بالنسبة للفيديو الألم على وجه العروس كفيل بأن يجلب العار لأمّة سمحت لذلك بالحدوث و ليس فقط لقبيلة .
    كيف نعيش مع من لا يُشبهنا ؟!
    !!

  3. الإسلام جاء ليقوّم أخلاق النّاس ويقومها من خلال إضافة الأخلاق الحميدة ومحو الأخلاق السيئة التي نشؤوا عليها.. والفروسية والشهامة والرجولة والنخوة إن لم تثقلها أخلاق حميدة فإنها تصبح بلاء..!!

  4. كلام سليم أُستاذ حُسام و لا يتعارّض مع تعليقي فأنا أرى الشهامة و الرجولة و الفروسية و النخوّة من مكارم الأخلاق و التي حضّ عليها دينُنا الحنيف و التي إن غلفها الدين جعلت من صاحبها مثال يُحتذى به و لن يفعل ما يتعارض مع العقل و المنطق !
    !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *