كشفت الفنانة المصرية حلا شيحة، لأول مرة عن السبب الحقيقي وراء ارتدائها الحجاب ثم النقاب لمدة 11 عامًا، معتبرة أنّ تجربتها كانت ”جميلة وقاسية“ في نفس الوقت، خاصة أنها جاءت فجأة وبدون تمهيد، مما دفعها للملل.

وقالت شيحة، خلال لقاء تلفزيوني لها، إنّها فضلت ارتداء الحجاب رغبة منها في ”الابتعاد عن الشهرة الكبيرة التي كانت تلاحقها في ذلك الوقت بعد نجاح أفلامها خاصة (السلم والثعبان) و(تايه في أمريكا) وغيرهما“، مما دفعها لتفضيل العزلة.
وتحدث الفنانة التي عادت مؤخرًا للشاشة الصغيرة، عن المراحل الأولى لاتداء الحجاب والتي كانت تشعر خلالها بالطمأنينة، وتحقق لها ”راحة نفسية“، خاصة عندما تؤدي الصلاة، وهو ما شجّعها على ارتداء الحجاب، رغم صدمة أهلها.
أما السبب المباشر لاتداء الحجاب فكان قرأتها سير أمهات المؤمنين، وكيف كانوا ”يغطون أنفسهم“، فحاولت التشبه بهم، بغض النظر عن فرضية الحجاب من عدمه.
لكنها مع مرور الوقت، تقول حلا، إنها أردات العودة إلى ”الوسطية“، فقررت التخلي عن الحجاب، من أجل ”الاستمتاع بالحياة“، رغم تمسكها لا تزال بالصلاة والصوم والتقرب من الله، فلا هي إلى أقصى الشمال أو أقصى اليمين، وفق تعبيرها.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. يا ويلك يا حلا من
    دلشاد سابقا
    القط اللص لاحقا
    الان عرب جرب ????
    القادم اجمل

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *