>

كشفت الفنانة اللبنانية ليلى عبدالله عن تجربتها المبكرة مع العلاجات التجميلية والأخطاء الطبية التي تعرّضت لها، حين كانت في سنّ السادسة عشرة.

ونشرت عبدالله عبر حسابها الرسمي في تطبيق “إنستغرام” صورة حديثة التُقطت خلال خضوعها لتكبير الشفاه، وأرفقتها بالتعليق: “طبعاً كلكم عارفين شكثر عانيت من الفيلر الدائم اللي بشفايفي ومن التنمّر اللي صار عليّ بالآونه الأخيرة، المهم بقولكم تجربتي على السريع”. وأضافت: “أنا شفايفي كانو صغاااار حيل وبعمر الـ 16 تقريباً رحت من ورا امي وسويتهم هذا اللي يسوي شي من ورا أمه، المهم رحت لعيادة تجميل كانت حلوة ومرتّبة والمشكله انه زحمة وماكو مواعيد المهم قلت لهم انه بسوي شفايفي بس اللي فوق”.

وتابعت: “كانت هبة وقتها وسألتها شنو المادة قالتلي انه احماض فواكه و6 اشهر ويروح سويتهم وعجبوني وطلعت مرت سنة سنتين قلت مو طبيعي ليش ما خف او راح بلش يزيد وينتفخ مع الوقت ويتكتل وشفايفي تكبر بالشتا وتنتفخ بلشت اخاف وااايد رحت سويت اشعه وقالولي انه فيلر دائم وما راح ينشال الا بعملية وقتها خفت اسوي قلت ما ابي يخترب شي وما كنت واثقه بأحد الصراحة حاولت اذوبهم كذا مره رحت مليون عياده مليون طريقه الكل كان يقولي اي وبيروح ونذوبه وكنت احس قاعد يسوء الوضع زيادة”.

واختتمت ليلى عبدالله حديثها مؤكدةً أنها التقت أخيراً بطبيب استطاع علاجها من خلال عملية جراحية، ووجّهت نصيحة إلى النساء بالتحقق جيداً من المواد المستخدمة قبل الخضوع إلى أي جراحة تجميلية.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *