>

أكد الفنان محمود حميدة أنه فخور بمشواره السينمائي بكل ما يحمله من أدوار، سواء كان راضيًا عن هذه ‏الأدوار أو لا.‏

أوضح محمود حميدة خلال حواره مع برنامج “عرب وود” على قناة “روتانا سينما” أنه يرى أن دوره في هذه ‏المرحلة العمرية هو دعم الشباب ومساندتهم، لأن الممثل الشاب هو الذي يدخل الإيرادات للمنتجين، لذلك لا ينبغي للجمهور أن يغضب إذا قام بالمشاركة في بطولة عمل لدعم ممثل شاب والذي يقع في تعبير الجمهور أنه “سنيد”.‏

أضاف محمود حميدة أنه لو عرض عليه دور فني يتساوى فيه مع البطل الشاب بنفس المساحة وقد يستطيع من ‏خلاله خطف الكاميرا منه، فسيرفضه رفضًا قاطعًا لأنه لا يريد الإضرار بالممثل، مشيرًا أن السينما للشباب فقط وليست للعواجيز.‏

أشار محمود حميدة أن وصف “نجم الجيل” لا يجب أن يطلق على ممثل لمجرد أنه يدر الإيرادات، لأن هذا الأمر لا ‏يشير إلى أهمية ويتغير باستمرار، إنما أهمية الممثل في فعله السينمائي ووجوده المتواصل وتحقيقه لأعمال ‏ينظر فيها الجمهور ويرى أنها ستبقى بعد رحيله.‏
يشار إلى أن آخر أعمال محمود حميدة، هو فيلم “ورد مسموم”، الذي قام ببطولته بجانب كلاً من مريهان ‏مجدي، صفاء الطوخي، إبراهيم النجاري، كوكي، وهو من تأليف وإخراج أحمد فوزي صالح‎.‎

يذكر أن حميدة تم اختياره للعام الثاني على التوالي، رئيسا شرفيا لمهرجان “الأقصر” السينمائي في دورته ‏الجديدة، المقرر إقامتها في مارس 2020‏‎



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *