>

كشفت النجمة ​أنجلينا جولي​ أنها لا تمانع من وجود إسمها، في قائمة المرشحين للإنتخابات الرئاسية الأميركية في 2020.

وقالت جولي لهيئة الإذاعة البريطانية “​بي بي سي​”: “سأفعل أي شيء يحدث تغيرا وأنا قادرة على العمل مع الحكومات وأيضا مع العسكريين وأنا في وضع يسمح لي أن أقوم بأشياء مذهلة”.

ولم تكن جولي الأولى التي تعلن عن نيتها في خوض الانتخابات، سبقها النجم كانيي ويست والنجم ويل سميث.

يُذكر أن جولي كانت قد نفت الأخبار التي تحدثت عن علاقتها الغرامية بالأمير لويس سبنسر، والذي هو إبن شقيق الأميرة الراحلة ديانا.




شارك برأيك

تعليقان

  1. اقول ان نجاح انجلينا جولي في عملها كممثلة وحبها للخير من خلال تعاطفها مع النازحين السوريين يؤهلها للترشح والفوز للرئاسة وكذلك النجم ويل سمث لنجاحه بعمله كممثل هو ايضا مرشح جيد لاي منصب سياسي لان النجاح في عمل ما قد يقود لنجاحات باعمال اخرى

  2. اختلف معك استاذة إيمان.. فتحمل مسؤولية دولة شيء أخر تماما!! لا يؤهله نجاح في فيلم او عمل خيري!!..
    شكرًا لك..

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *