>

شنّت الفاشينيستا السعودية فوز العتيبي هجوماً عنيفاً على مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، الذين يتداولون الأخبار والشائعات من دون التأكد من صحتها… فقالت: “وش مشكلة هذول القطيع إللي على تويتر، دائماً يظنون أنهم مجموعة يعني همه على حق، همه فاهمين الحياة، مايدرون إنهم قطيع مجتمعين، خبيل لاقى خبيل مثله”.

ونشرت العتيبي لقطات لحساب عنوان على جملة من كلامها جاء فيها: “لو تعبدون زوجي حمودي عبادة ماراح يعطيكم وجه، لإنه ما عندكم كرامة مثل كرامتي تخليه يركض وراي”، لافتةً الى اقتطاعها من سياقها من أجل إثارة الجدل.

وأضافت: “دامك تملك القطيع امشِ وسرحهم مثل ماتبي، فعلاً هو أسلوبه ممتاز، ولا واحد فيهم فكر بروح تأكد كلهم يهبدون، وكلهم يسبون، ماحد قال يمكن إني خبيل، لا واثقين خلاص على علم ومعرفة”.

وأوضحت أن التصريح الكامل جاء في ردّها على متابِعة سألتها: “كيف تحملك زوجك أحمد؟!”، فأجابتها: ”شوفي عزيزتي، إنتِ وأشكالك، لأنه كثيراً يجوني من أشكالك مو كثير يعني بس يجوني، شوفي إنتِ لو تهينين نفسك وتذلينها ذلة ما أعطاكِ وجه، لو تعبدينه عبادة، ما التفتلك، أنا كنت أسال ليش أحمد لما عرفني على طول قال آبي أتزوجك، وأبي رقم أبوك، كنت أسأل نفسي كثير بنات يبونه ليش يركض وراي، أثاري الكرامة مهمة، إنسانة مثلك تفتقر للكرامة لا يمكن لأحد يلتفت لها، أنا كرامتي ما تسمحلي”.

واختتمت العتيبي بالقول: “أظن الحين صار من الواضح للناس العاقلين مثلي ليش دائماً يتحرف كلامي، (…) لأنه هذه الحسابات تبحث عن التفاعل، والقطيع كثيرون، وأعداد هائلة، وكم هائل، وهمه يبون يلفتون انتباه القطيع، وفعلاً يحصلون لأنهم قطيع، لو أنهم يخاطبون عقلاء كانوا خافوا يفقدوا مصداقيتهم”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *