>

شاركت الفنانة المصرية دنيا سمير غانم متابعيها بمقطع فيديو ظهرت فيه وهي تقوم بتكسير الأطباق بأحد مطاعم دبى.

ويرجع السر لعادة يونانية قديمة، إذ كان علية القوم والمرفهين يكسرون الأطباق بعد انتهاء وجبتهم بدلا من غسلها، وهى العادة التى تطورت فيما بعد ليستخدمها اليونانيين كنوع من أنواع التعبير عن السعادة، وهى العادة التى اعتمدها المطعم للترفيه عن زبائنه، ومنحهم مساحة لتفريغ طاقتهم، ومساحة لجعلهم يختبرون تجربة مميزة ومختلفة.

وفقا للعديد من التقارير، فأن الزبائن يكسرون حوالى ألفين طبق تقريبا، هو عدد الأطباق التى يتم تحطيمها بصورة يومية فى المطعم ، إذ أصبح من العادة سماع صرخات آتيه من المطعم وصوت تكسير الأطباق بدلا من نغمات الموسيقى.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *