>

بررت الفنانة المصرية رانيا يوسف حديثها عن المؤخرة وتصريحاتها عن الحجاب، مؤكدة أن المذيع هو من تعمّد توريطها وأنها خافت من حدوث أزمة دبلوماسية بين العراق ومصر.

واتهمت رانيا يوسف، في تصريحات مع موقع “اليوم السابع”، المذيع العراقي نزار الفارس باستغلالها وقالت انها خافت من اي يتحول الأمر الى ازمة دبلوماسية بين البلدين لذا قررت اللجوء الى السخرية في اجاباتها.

وكانت رانيا يوسف، قد فاجأت جمهورها بتصريحات صادمة حول لفتها النظر بمؤخرتها، أثناء إطلالتها الجريئة بالفستان الأبيض في مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الأخيرة حيث قالت  “ما كانتش مؤخرتي بس اللي بارزة.. مؤخرة الفنانات كلهم تقريبًا، يمكن أنا مؤخرتي مميزة” وتابعت : “قبل ظهوري على الريد كاربت في مهرجان القاهرة السينمائي وقفت أمام المرآة ورأيت أن إطلالتي ومؤخرتي حلوة ولو عندك حاجة حلوة ليه ما تظهرهاش مينفعش أخبيها” وأكملت: “لما أكون عندي حاجة حلوة بحب أظهرها للناس كلها”، واستشهدت رانيا بـ أية قرأنية (وأما بنعمة ربك فحدث)”.

كما أثارت رانيا يوسف الجدل في نفس الحوار بحديثها عن الحجاب حيث تساءلت: “من متى وإحنا كنا محجبات؟”، ليرد عليها المذيع: “إحنا من 1400 سنة وإحنا محجبين، أتى الإسلام بالحجاب”، فعلقت رانيا: “إحنا المصريين مكناش محجبات، الحجاب ده اتفرض علينا في أواخر السبعينيات والثمانينيات، وزوجات الشيوخ في الأزهر وبناتهم مكنوش محجبات ما إحنا بنشوف صورهم القديمة وبنشوف الأفلام القديمة الأبيض والأسود وحفلات أم كلثوم، طلعلي واحدة من المتواجدات محجبة إحنا مكنش عندنا الكلام ده”.

وأنهت الفنانة المصرية حديثها، قائلة: “وأنا مالي اللي عايز يتحجب يتحجب واللي مش عايز يتحجب هو حر دي حرية شخصية”، مجيبة على تساؤل المذيع: “يعني لا تؤمني به أنه فرض؟”، فردت: “لا ميتهيأليش وإلا كان اتفرض علينا جميعًا من 1450 سنة واتفرض على المسلمين”.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. أزمة دبلوماسية وبس ؟؟؟
    هههههههههههههههههههه
    قولي حرب شاملة تطيح بالرقاب والمؤخرات على حد سواء ههههههههههههههههه
    عشنا وشفنا عراقي يسأل عربية عن البتاع تبعها وهي تمتنع عن الإجابة قال ؟؟!! هههههههههههههههه
    انقذتي مصر والعراق وحقنتي الدماء العربية بين الاشقاء من خلال اجابتك المفصلة عن المؤخرة تبعك هههههههههههههه والا ما كان انتهت الأزمة والحروب بين الاشقاء لو بقيتي ساكتة ، ولعلمك نحن العراقين لا ايفانوكا ولا الي خلفوها ممكن يصالحونا اذا زعلنا ، هههههههههههههههه مثل ما صار بين ابن سلومي وتميم ، ههههههههههههههههه نحن الحروب تبعنا ما تنتهي بيوم او يومين ، اقل حرب وهي حرب العراق ايران أخذت ثمان سنوات ، وحرب الكويت والحصار ١٣ سنة ، اما الحرب مع الأمريكان وبين الطوائف عندنا فصار لها ١٨ سنة هههههههههههههههه فما بالك لو تحولت الحرب الى حرب مؤخرات هههههههههههههه اكيد ما راح نوقف خومسمية سنة ههههههههههههههه كويس انك اطفأتي نيران حرب كانت راح تأكل الأخضر واليابس وتصل الى جميع مؤخرات دول المنطقة والشعوب العربية هههههههههههههههه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *