>

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صور قديمة للفنانة اليمنية أروى تعود إلى أكثر من 21 عاماً، وبدت فيها بإطلالة مختلفة تمامًا قبل إجرائها عمليات تجميل، وأثارت الصور فضول الكثير من المتابعين الذين انقسموا بين من رأوا أنها تغيرت كثيراً وأنها خضعت لعمليات التجميل ومن أشاروا إلى أن التغيير ناتج عن فارق العمر فعمرها الحالي (42 سنه).

فعندما نرى صور اروى Arwa قبل وبعد عام 2017، نلاحظ أن ملامحها تغيّرت كثيراً، على ما يبدو أنها لجأت إلى عملية تصغير الأنف مرّة أخرى، كما قامت بنفخ الشفايف. كذلك، نلاحظ أن خدودها بدت ممتلئة أكثر، حنكها أعرض وذقنها أرفع، فضلاً عن ذلك، اختارت لون الشعر الأشقر.

أول ظهور لأروى كان في أواخر التسعينيات، حين قدّمت أولى أعمالها الغنائية. كما يظهر في الصور، كانت تتمتّع ببشرة سمراء، شعر داكن كثيف وحواجب عريضة، ملامحها كانت مختلفة عما هي عليه اليوم، إذ كانت شفاهها أصغر وحجم أنفها أكبر.

مواضيع ذات صلة – بوجه متورم وحروق .. شاهد : أحدث ظهور ل ” أروى اليمنية “

وكانت الفنانة أروى اليمنية قد كشفت عن سبب غيابها عن مواقع التواصل الإجتماعي مؤخرًا وعدم نشر فيديوهات جديدة عبر صفحاتها كما اعتادت دائماً لتعرضها لحروق في وجهها.

وفي فيديو ظهرت فيه أروى عبر حسابها الشخصي على تطبيق سناب شات، تعاني من حروق في وجهها وكدمات باللون الأزرق أسفل عينيها، موضحة ان السبب جلسات الليزر.

وأشارت أروى اليمنية أنها أصيبت بما يشبه الحروق لكنها بسيطة على أثر بعض جلسات الليزر بسبب حساسية جلدها الشديدة.

وأوضحت أروى أنها حاولت إخفاء الكدمات والحروق من وجهها باستخدام بعض الفلاتر لكن الأمر لم ينجح لذلك قررت الخروج والحديث مع الجمهور بشكل عادي دون إخفائها لتوضيح سبب اختفائها المفاجئ.

وسخرت مقدمة البرامج من شكل الكدمات في وجهها، قائلة إنها كانت تتناول العشاء خارج المنزل مع زوجها، وقالت له إنه في حال سألها أحد عن سر هذه الكدمات ستقول إنه قام بضربها وتسبب في هذه الإصابات القوية. 

وأكملت أروى سخريتها موضحة أن شكل الكدمات يوحي بالفعل بأنها كانت في مشاجرة خاسرة أدت إلى تورم وزرقة وجهها بهذا الشكل. 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا إنستغرام نورت

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر فيسبوك “نورت



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *