>

دافعت الناشطة السعودية فوز العتيبي عن نفسها بعد الهجوم الواسع الذي تعرضت له بعد ظهورها في مقطع فيديو  برفقة زوجها وهي ترقص ممسكة بزجاجة مشروب.

وظهرت العتيبي في فيديو عبر “سناب شات” عرضت فيه الزجاجة التي كانت تحملها وعلقت: “بقول كلمة واحدة لكل من اتهمني الله لا يسامحك لا دنيا ولا آخرة”.

وأضافت: “هذا هو الشامبانيا الخالية من الكحول اللي اتهمتوني إنها شراب.. جعل يا رب لا أسامح أي شخص اتهمني.. حسبي الله ونعم الوكيل”.

وكانت فوز العتيبي قد ظهرت في مقطع فيديو مع زوجها وهما يرتديات ملابس النوم نفسها بينما كانت ترقص وهي تحمل زجاجة شراب ثم احتضنت زوجها بطريقة عرضتها للهجوم الشديد.

كما نشرت فوز العتيبي مقطع اخر ظهرت فيه مع زوجها داخل حوض الاستحمام بدون ملابسهما، وبين المقطع الزوجين، وهما يقومان بفتح زجاجة “مشروب” قال البعض إنه كحولي.       

       

وتعتبر فوز العتيبي من الشخصيات المثيرة للجدل، حيث تتعمد بشكل مستمر نشر صور جريئة تجمعها بزوجها بوضعيات مختلفة وهي متزوجة من أحمد الموسى، وأثارت الجدل قبل زواجها عندما أعلنت عن شروطها من أجل الزواج، وهي أن يوفر لها الزوج خادمة، ومنزلًا مستقلًا في مدينة الرياض، لا يؤذيها بالقول والفعل، لا يتزوج عليها، وفي حال طلقها بدون رغبتها، عليه تعويضها مبلغ 500 ألف ريال، وأن لا يمنعها من حقوقها النظامية، وهي الشروط التي عرّضتها للهجوم بشكل كبير.



شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. ايته العهره من تلعبين عليه لتفكرين الناس مثل اهلك تضحكين عليهم

  2. لا حول ولا قوة يارب رحمتك نسألك السلامه يا الله من كل ذنب اللهم انا استودعناك انفسنا وذرياتنا وأحبتنا وأهلنا جنبنا المعاصي واسترنا فوق الأرض َتحت الأرض ويوم العرض اللهم إنا استودعناك الإسلام والمسلمين

  3. والله حقيقة حتى لو كان المشروب غير كحولي .الفديو كله على بعضه مثير للاشمئزاز .الناس مالها ومالك تعرضين هل فديوهات بأي غرض .احتفظي بها لنفسك .لكن الشرهه على من يتابعك ويعطيك اكبر من حجمك .المفروض من المجتمع يركنك على الرفوف الباليه .جعل ربي الله لا يسامحه ومدري وش ياعمي استح شوي مفصخه بالبانيو وتدعين على ناس اقول توكلي احسن .

  4. حسبنا الله ونعم الوكيل عليها وزوجها ومن يتابعها وينشر لها اللهم إنا نبرأ إليك من هؤلاء القوم الفاسدون الذين يعيثون في الأرض فسادا ويحبون أن تشيع الفاحشة بين المسلمين اللهم عليك بهم ونجنا من شرورهم ياأرحم الراحمين

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *