>

التقت الفنانة اللبنانية ” ماجدة الرومي ” وشقيقها ومدير أعمالها ” عوض الرومي ” بالرئيس الفرنسي ” إيمانويل ماكرون ” مساء يوم أمس الثلاثاء في قصر الصنوبر في بيروت .

وذلك ضمن خطة لقاءات الرئيس الفرنسي مع المسئولين والفنانين اللبنانيين .

وانتشر على مواقع التواصل الإجتماعي صورة من هذا اللقاء ظهرت بها ماجدة الرومي برفقة شقيقها عوض الذي كان يحمل باقة من الورد كعربون محبة وتقدير وهدية من ماجدة إلى ماكرون .

يذكر أن هذا اللقاء يأتي بعد زيارة الرئيس الفرنسي مساء أول أمس لمنزل الفنانة اللبنانية ” فيروز ” في الرابية والتي استمرت حوالي ساعة وربع .

ومنح ماكرون خلال تلك الزيارة وسام جوقة الشرف الفرنسي للسيدة فيروز وهو أعلى تكريم رسمي في فرنسا .. فيما أهدته هي بدورها لوحة فنية .




شارك برأيك

‫13 تعليق

  1. لماجدة الرومي أُغنية قد تكون أجمل ما غنت و هي ” طوق الياسمين ” من كلمات نزار قباني عبارة عن قصة حزينة و ذات شجون و لكن تذكرت منها هذا المقطع و الذي يُعبّر عما فعلته الماجدة اليوم :
    وتدمدمين قي أذن فارسك الأمين
    لحناً فرنسي الرنين لحناً كأيامي حزين ..
    مُنذ متى أصبح المُستعمّر فارسنا الأمين ؟! مُنذ متى تحوّل لحنُنا للحنٍ فرنسي؟!
    الله المُستعان ….
    !!

  2. مساء الخير آخر العنقود كيف حالك؟
    آخر العنقود انت طيبة جدا، تصدقين كلام الشعراء و المغنيين و الممثلين؟
    يوم المنى هو اليوم الذي يلتقي فيه الفنان العربي بأي حاكم أو رئيس كيفما كان توجهه أو ايديولوجيته ديمقراطي أو ديكتاتوري طاغية !
    لو مكانوش بعض الفنانين العرب يخافون على شعبيتهم في البلاد العربية لكان أكثرهم احيى حفلات في قلب اسرائيل ذات نفسها !!
    و رغم ذلك هناك من الفنانين من زار إسرائيل منهم من أقام حفلة هناك و منهم من زار حاءط المبكى، و هم: الجزائري رشيد طه و المغربي عبد الرحيم الصويري و الكوميدي الفرانكو _مغربي جمال دبوز ! و ما خفي كان أعظم!
    فيروز كتبت الصحافة عنها أنها على علاقة ودية بنظام حافظ الأسد و في منزلها كان جنرالات و ضباط سوريين يجتمعون من أجل وضع خطط لمحاصرة و تدمير مخيم تل الزعتر الفلسطيني ! و الله أعلم ..
    لو طلب محمد بن زايد لقاء فيروز و ماجدة الرومي و غيرهما ما ترددوا في لقاءه !
    و انت بعدك يا آخر العنقود تؤمنين بالفرسان و الخيول و الشجعان و سيوف الحق و القصائد الثورية و الملاحم !
    الواحد لما بيكون واقعي بيخفف عن نفسه وقع الصدمات !

    «والشعراء يتبعهم الغاوون، ألم تر أنهم في كل واد يهيمون، وأنهم يقولون ما لا يفعلون، إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون” صدق الله العظيم

    1. امازيغو …….. هل هذا التعليق انه ما في فرسان في هذا الزمن من باب دفع العين ؟؟؟
      لا اعتقد ان عنقود راح نصدقك ! هي صحيح هبلة ، لكن
      ليس الى هذه الدرجة ….. فهي تشوف بام عينيها ، انه دخل فارس عراقي الى نورت لا يشق له غبار ، فطوعك بسيفه وشعره وتعويذة الحب الساحر التي يحملها ، فهو ذوبك ايتها الفرس الشلوحية الجموح !!! واجبرك كما اخبرنا كاكا دلشود الكوردي اعلى مقامه ، ان تقولي لذلك الفارس العربي العراقي بلسان فصيح خذني بحنانك خذني !!! صحيح الشغلة طالت كم شهر الا ان التطبير مع عاشوراء اكتمل ! هو انتي لسه شفتي حاجة ، انك بين يدي اخر الفرسان هذا العصر ، وعنقود كل تشفيراتها تدل على انه ترى فيه قول شاعرنا الشيعي المتنبي
      وَمُرْهَفٍ ان تزحلق بين الحسناوات ! ( اقصد بين الجَحْفَلَيـنِ وَمَوْجُ المَـوْتِ يَلْتَطِـمُ

      ألخَيْـلُ وَاللّيْـلُ وَالبَيْـداءُ والتايمزو تَعرِفُنـي

      وَالسّيفُ وَالرّمحُ والمسًكوفُ والقرْطاسُ وَالقَلَـمُ
      كل هذا وتريدين تقنعين عنقود انه لا تؤمن بالفرسان والشجعان والذين في شعرهم الحكمة وفي بيانهم السحر ؟؟ هيهات لا اعتقد .

    2. مساء الورد مريوم ….
      أتمنى أن تكوني بألف خير و مشكورة على سؤالك عنا ….
      غاليتي أنا لستُ مُنسلخة عن الواقع المُعاش و لستُ أعيش في عالم وردي ، أرى في واقعنا ما تريه و قد يكون ما أراه في الآخرين ( خصوصاً سياسياً ) أبشع مما تريه بحكم الإنتماء لقضية أزلية و قد يكون هذا سبب إنعدام الدهشة و إمتناع القلم عن الكثير مؤخراً . غاليتي الإختلاف بيننا يأتي بأسلوب الطرح ، قد يكون أسلوبي تأثر بما قرأته من أدبيات و لكن هذا لا يعني أن ما يُطُرح من عميق الأمور يمرّ عليّ مرور الكرام و لا يعني أني مُغيبة أو مخدوعة بفعلٍ أو قول و لكن لكُلٍ منا طريقة في التعليق على المواضيع أو حتى التعامُل مع الأحداث و الأشخاص كتابةً أو على أرض الواقع ، تعليقاتي قد ترينها سلبية بعيدة عن الواقع و قد ترين أنها قادمة من عبق التاريخ و حكايا من غادروا دُنيانا و لكن لنُظهّر السيء بجب أن نُقارنه بالجميل و لنُظهّر التخاذُل يجب أن نُقارنه بالفروسية و لنُظهّر الكراهية يجب أن نضعها بجانب المحبة حتى لو لم يعُد لهذه الأشياء من وجود و لهذا ترينني أحياناً أستهل تعليقي – كما في هذا الموضوع – بمُقدمة جميلة تقود لتساؤل يعكس فكرتي و رؤيتي للموضوع، تغليف الكتاب أحياناً يكون أول ما يلفت نظرنا له و كذلك الفكرة أحياناً نحتاج أن نُغلفها بصورة يخُطها القلم لتُسهّل عليها الوصول و كمثل الدواء يُضاف له مُنكهات حتى نستطيع إبتلاعه. لو فكرتي في تعليقي لوجدتِ سطره الأخير يصُب في نفس خانة تعليقك …..
      أخيراً يُحزنُني أنك لا تريني بالعين التي أُريد أن أُرى بها و لكنا لا نستطيع أن نُجبّر الآخر أن يرانا بنظرة نظُن أننا نستحقها !
      تحياتي و مساكِ سعيد ….
      !!

      1. مساء النور آخر العنقود بتوقيتنا، يجوز أنتم الآن تجاوز الوقت عندكم منتصف الليل فيصير الأصح هو صباح الخير !
        انا أراك بعين المثقفة جدا الواعية جدا صاحبة فصاحة و بلاغة و مكانك في الصحافة و أراك بعين الحالمة جدا، مش عيب الحلم ، لكن هناك من يصادر هذه الأحلام للأسف!
        لا عليك آخر العنقود، مش مهم تكوني كما أرى انا، كوني كما تحبين انت ان تكوني، و بالصورة التي ترتاحين لها !

        1. مساء الورد مريوم ..
          شُكراً على ردك……
          جُمعتك مُباركة و نهارك سعيد ….
          !!

  3. جلمبو انت واخد une bombe في روحك هههه خلتك تتخيل نفسك فارس نورت ! انا اصلا زمان شبهتك ب الدون كيشوت الاسبانيولي، الي كان بيخرج من صباحية ربنا يتعارك مع طواحين هوائية و ما يرجع بيته الا و هو يجر رجليه في الأرض و حصانه ساحبه من التعب و الإرهاق و هو يعتقد أنه قد صارع الغرباء الأشرار !
    المتنبي عندما اعترض طريقه رجل للانتقام منه لأنه هجا ابن اخته، أراد المتنبي الفرار و الهرب، فقال له غلامه: أتهرب و أنت القاءل:
    الخيل و الليل والبيداء تعرفني والسيف والرمح والقرطاس
    فرجع مرة أخرى للقتال لكن خصمه كان أسرع منه فأرداه قتيلا !
    شفت كيف أنه ساعة الجد الواحد سيقانه تسابق الريح هربا غصب عنه ، و يا روح ما بعدك روح حتى المتنبي لم تعد الخيل و البيداء و السيوف تعرفه ساعة الجد ، و هلاهلا ع الجد و الجد هلا هلا عليه هههههههههه

  4. ليس غريبًا أن يُصفّق العبيد لمن ألبس أجدادهم قيود العبودية قبل قرن من الزمن.

  5. فنانه رشيقه ولكن صوتها حاد

    صباح الفل والياسمين اخر العنقود
    كيفك؟

    1. مساء الورد الجوري *أحــــــمـــــد*…….
      الحمدلله نحنا بخير و نتمنى أن تكون كذلك…..
      نهارك سعيد و جُمعتك طيبة مُباركة…..
      !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *