للمرة الثانية تتلقى مساعدة رامز جلال، موني هلال، سخط ضيوف برنامج “رامز تحت الأرض”، رغم أن رامز جلال هو المدبر للمقلب والمسؤول الرئيسي عما يتعرض له ضحاياه.


وكان فهمي قد حاول أن يُهدئ موني هلال التي لم تتوقف عن الصراخ بعد أن خرجت السحلية الكبيرة من جحرها، ولكنها ظلت تصرخ بشكل مستمر ليصيح أحمد فهمي في وجهها.

ونشرت موني صورة مع أحمد فهمي عبر حسابها على موقع Instagram توحي أنها تمكنت أخيرا في مصالحته، كما علقت على صراخها قائلة: “أنا لو لم أصرخ يا فهمي ماذا علي أن أفعل”؟

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *