>

في أحدث ظهور للفنانة المصرية نادية لطفي، احتفل عدد من نجوم الفن بعيد ميلادها الـ83، وظهرت الفنانة المصرية مستقلة “كرسي متحرك” وأمامها “تورتة” الاحتفال بعيد ميلادها داخل مستشفى القوات المسلحة بالمعادي، الأمر الذي أثار تعاطف الجمهور. وبدت نادية لطفي في الصور التي نشرها المخرج المصري مجدي أحمد علي عبر حسابه الخاص على موقع “فيسبوك” وهي في حالة نفسية جيدة، أظهرت مقاومتها للمرض حيث تعاني من الشيخوخة وآلام في العمود الفقري ومشاكل في القدم لا تستطيع معها التحرك بشكل كامل. وحرص الحضور لحفل عيد ميلاد نادية لطفي على إحضار وجبة غذاء معهم كانت عبارة عن كوارع ومحشي ومومبار، إضافة إلى أن المخرج مجدي أحمد علي قال إن نادية لطفي أحضرت من منزلها “مخللات” صنعتها بيدها، واصفًا إياها بأنها من أجدع السيدات.
وأثارت الصور التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي انقسام البعض بين متعاطف مع نادية لطفي، وهؤلاء رفضوا نشر صور لها وهي بتلك الحالة الصحية، فيما أكد فريق آخر أن وجهها وصوتها لا يحملان نبرة يأس أو تشاؤم من وضعها الصحي بل على العكس، فهي تستحق أن تظل في محفل الأضواء والنجومية كما اعتادت، مهنئين إياها بعيد ميلادها. من جهة أخرى قالت نادية لطفي في تصريحات تلفزيونية إنها تتوجه بالشكر لجمهورها في مصر والوطن العربي على محبتهم لها والتقدير الذي تلمسه دائمًا في كلماتهم البسيطة، موضحًة أن تواجد نجوم الفن حولها ومنهم إلهام شاهين والمخرج مجدي أحمد علي جعلها في غاية السعادة كونه توافق مع يوم ميلادها.
وأولت نادية لطفي للفنانة إلهام شاهين معزة خاصة لأن يوم مولدها يتوافق معها وهو الثالث من يناير، لافتة إلى أن برج الجدي يجمع الكثير من الفنانين مبينة: “برج الجدى مسيطر”، واختتمت بأنها ترتبط بالعديد من نجوم الفن ويتواصلون معها بشكل مستمر وخصّت بالذكر الفنانة دلال عبد العزيز. نادية لطفي اسمها الحقيقي بولا محمد مصطفى شفيق، من مواليد 3 يناير عام 1937، وقدمت عددًا كبيرًا من الأعمال السينمائية، منها: السمان والخريف، المومياء، منزل العائلة المسمومة، أبي فوق الشجرة، كما استحوذت قائمة أعظم 100 فيلم على بعض أعمالها ومنها “المومياء، الناصر صلاح الدين، الخطايا”.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *