فوجئ متابعو قناة “بي إن سبورتس” beIN SPORTS القطرية، بالنجمة المصرية شريهان، تقدم حفل قرعة توزيع المنتخبات المتأهلة لكأس العالم 2022 المقامة حاليا في العاصمة القطرية الدوحة.

ظهرت الفنانة شريهان على المسرح، وعلا التصفيق لها، وأطلت بكامل رونقها، لكن دقات قلبها المتسارعة كانت تلاحق حديثها، حيث بدأت كلامها بشكر دولة قطر وكذلك تقديم الشكر لكل مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وقالت شريهان في مستهل كلمتها: “حضرة صاحب السمو. رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا. السيدات والسادة الحضور. أتشرف بوجودي اليوم بينكم في هذا الحدث الدولي الكبير وما أعظمه حدث، وما أبدعه واقع وتاريخ وإن كانت قطر هي من ستنظم هذا الحدث، كأس العالم 2022 إلا أنها بطولة كل العرب.. العرب جميعًا هم من سيستضيف العالم”.

وشددت الفنانة المصرية على أن “كأس العالم 2022 هي بطولة كل العرب”، متوقعة أن تحقق تلك النسخة المونديالية نجاحا منقطع النظير.

وأعربت شريهان عن سعادتها بإقامة البطولة في قطر، موضحًا أنها منذ 12 عامًا ورأت وسمعت كلمة حول إقامة البطولة، تمنت أن تكون حقيقة، موضحة إن هذا الحلم أصبح حقيقة في تلك اللحظة، وقالت “أنا كمواطنة عربية مصرية فرحت وسعدت وسرحت وتمنيت منذ 12 إن الكلمة تكون حقيقة وواقعاً لا حلم بالعزيمة والتحدي والإرادة والإصرار والعمل الجاد.. الحلم أصبح واقعاً بالفعل.. والآن ومن هنا ستبدأ الرحلة، رحلة كل إنسان على وجه الكرة الأرضية”.

ووجهت شريهان بالشكر على منحها الفرصة للحضور في هذه اللحظة التاريخية موضحًا أنها تعد بمثابة رحلة جديدة لكل إنسان وهي بداية رحلة المونديال فعليًا تاركة الفرصة لبدء حفل الافتتاح وسحب قرعة كأس العالم 2022.

وقالت شريهان “أنا شخصيًا في رحلتي لولاكم ما كانت لتكتمل أو تستمر، ومع لف ودوران الكرة ستبدأ رحلة تشجيع وخوف وقلق ودعا وفرحة وسعادة وشغف.. كل عام وحضراتكم بخير، رمضان كريم”.

واختتمت شريهان حديثها بـ”اللحظة صعبة جدًا وعظيمة ولو شرحت كل إحساسي، أشعر أن ضربات قلبي تلف كل بلدان العالم العربي الآن، ومن هنا في قطر لدي إحساس وشعور لا يوصف، أشعر أن كل العالم العربي متحد في جسد واحد.. شكرًا قطر.. برافو برافو برافو”، قبل أن تغادر المسرح لاستكمال باقي فقرات الحفل العالمي.

شارك برأيك

تعليقان

  1. الباب في الخلفية باب مغربي من الصناعة المغربية التقليدية ، لا بأس ان تستوحوا الفن المغربي في العمارة و النجارة و النقش لكن على الأقل تسمى الأشياء بمسمياتها ، و لا تعتبروه شرقيا فلا علاقة للتراث المغربي بالمشرق هذا فن و تراث مغربي موري أندلسي !
    سبق أن احتج المغاربة على اعتماد الفيفا في الصفحة الترويجية لمونديال قطر على صورة للباب الرئيسي لضريح محمد الخامس بالرباط فتم سحب الصورة و تغييرها !
    حاولوا ان تكونوا أنتم بدون السطو على ثرات الغير و نسبه لكم و أنتم بعيدون عنه بعد السماء عن الأرض أو على الأقل اعترفوا و سموا الأشياء بمسمياتها !

    1. هذا الباب هو باب القصر الملكي بمدينة فاس تم تقديمه على أنه باب قطري !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.