تواجه المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب أزمة جديدة يجب أن تجد لها حلًا نهائيًا قبل يوم 24 ديسمبر القادم،

فبعدما تقدمت شركة روتانا بدعوى طلب تعويض قيمته 10 ملايين جنيه، بسبب فسخ شيرين لتعاقدها مع الشركة، وتم تحديد موعد لنظر الدعوى أمام المحاكم المصرية يوم السبت المقبل، بعد تعثر مفاوضات الصلح بين الطرفين نظراً لانشغال شيرين في أزماتها العائلية وإخضاعها للعلاج في مصحة نفسية.

تفاصيل النزاع القضائي بين شيرين وشركة روتانا

شيرين حصلت في الجلسة الثانية لنظر الدعوى على مهلة نهائية من محكمة القاهرة الاقتصادية حتى يوم 24 ديسمبر المقبل للبحث عن حل ودي للنزاع الذي نشب بينها وبين شركة روتانا على خلفية فسخ تعاقدهما المبرم عام 2019، وأكد محاميها حسام لطفي أن هناك مفاوضات بين الطرفين لإنهاء التعاقد بالتراضي.

روتانا تطالب شيرين عبدالوهاب بتعويض 10 ملايين جنية

يُذكر أن شركة روتانا أقامت دعواها ضد الفنانة شيرين عبد الوهاب، أمام محكمة القاهرة الاقتصادية، لمطالبتها بالتعويض المادي ويبلغ 10 ملايين جنيه عن إخلالها بالتعاقد الذي تم عام 2019، وطالبتها بسداد التعويض.

وتضمن التعاقد التوقيع على عقدين الأول عن الأداء الصوتي وتبلغ قيمته 10 ملايين جنيه، ويتضمن تقديم 10 أغنيات يتم تصوير اثنتين منها فيديو كليب وإحياء 3 حفلات، تتولى تنظيمها الشركة، والعقد الثاني على تنفيذ الإنتاج بالألبومات، ووصلت قيمته إلى 26 مليون جنيه، وتقاضت شيرين بالفعل 10 ملايين جنيه، تحت الحساب من عقد تنفيذ الإنتاج، ولم تتسلم اي مبالغ عن الأداء الصوتي، إذ لم تقم بتسليم الأغاني.

واندلعت الأزمة بين الطرفين بعد طرح شيرين أربع أغنيات دون أي ذكر للشركة المنتجة، وبعدها أعلنت أنها لن تصبح “ملكا لأحد” وكشفت عن عزمها إنتاج أعمالها الفنية بنفسها.

عودة شيرين لحسام حبيب

وكانت الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب أعلنت مؤخرًا زواجها من الفنان حسام حبيب، لتعود له مجددًا، مطالبة الجمهور بالدعاء لهما، ومشيرة إلى أن عقد قرانها الخميس كان بحضور الأصدقاء المقربين.

جاء ذلك في أول حديث إعلامي للفنانة المصرية بعد أزمتها الأخيرة التي دخلت على إثرها المستشفى، وذلك في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب في “برنامج الحكاية” المذاع عبر قناة “mbc مصر“.

واعتذرت شيرين لحسام بسبب التصريحات المسيئة له، مضيفة: “بطمن الجمهور إني في عصمة رجل بيصوني ويحبني من البداية”، مشيرة إلى أنهما كانا متعرضين لـ”سحر” ولكن تم فكه.

وأكدت أنه “هو حب حياتها”، واعدة جمهورها أنها ستعود لهم من جديد وستقدم المزيد من الأغاني ولن تفتح باب الخصوصيات ثانية.

وأشارت إلى أن “حسام حبيب هو من طلب منها العودة لها وهي وافقت على الفور”، مؤكدة أنه “إنسان جيد، ولا يتدخل في أي أمور شخصية تخصها”.

وقالت شيرين: “أنا بخير الحمد لله، وأشكر كل الجمهور الذي دعمني واطمأن علي، وما زلت أعالج نفسيا، فأنا أخضع لهذا العلاج منذ ولادة ابنتي”.

وأضافت: “عشت أياما صعبة بالمستشفى لأنهم أخذوني (على خوانة) وحينما استيقظت ووجدت نفسي بالمستشفى قلت لنفسي لا بد أن أستفيد من هذه الفترة، وآخذ قسطا من الراحة، والمستشفى كان يعاملني جيدا للغاية، ويقدمون لي كل شيء”.

وتابعت: “أشكر محمد شقيقي أنه جعلني أعرف هذا المستشفى المحترم الذي راعاني للغاية، وعلمني الاستيقاظ مبكرا، والنوم مبكرا، وأتوجه بالشكر إلى الصحافة ووسائل الإعلام المصرية والعربية”.

يمكنكم الآن متابعة آخر أخبار النجوم عبر فيسبوك «نورت»

وللاطلاع على أهم وأحدث تغريدات النجوم زوروا تويتر «نورت»

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا إنستغرام «نورت»

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. عقيدة الوهابية الخلاعية الشاذة

    1. الشهيد المنكوح هههههههههه عندهم فتاوي عجيبة هههههههههه ليس فقط مجاهدة النكاح هههههههههه انما المجاهد الملاط به هههههههههه طلبا للثواب هههههههههه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *