أكدت الفنانة المصرية صابرين أن ارتداءها الحجاب وراء ابتعادها عن السينما في الفترة الأخيرة، معتبرة أن تكريمها من جانب الكنيسة المصرية وسام على صدرها، ودليل على التسامح الديني في مصر، كما أعربت عن سعادتها بثقة الفنانين، ونجاحها في انتخابات نقابة المهن التمثيلية.
وقالت صابرين: ارتدائي الحجاب قلل من فرص قيامي بأدوار في السينما، خاصة وأن بعض المخرجين لا يفضلون المحجبات، فضلا عن أن الأدوار التي تناسبني باتت محصورة.
وأوضحت: أنها تحدثت مع الكثير من زملائها في الوسط، واتفقت معهم على أعمال سينمائية؛ الا أنها لم تتم، كاشفة عن أنها تحضر حاليا لفيلم سينمائي مع فنان كوميدي مشهور، لكنها رفضت الافصاح عن اسمه، واعتبرت الفيلم مفاجأة.
وأعربت صابرين عن تقديرها وسعادتها الكبيرة بتكريم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، متمثلة في مطرانية شبرا الخيمة لها، بالرغم من كونها سيدة مسلمة محجبة، معتبرة أن هذا الأمر أكبر دليل على التسامح الديني في مصر.
وشددت على أن هذا التكريم يمثل لها الكثير في حياتها، وأنه ترك فيها انطباعا عظيما، مشيرة الى أنها شعرت خلاله بلحظات رهيبة لا تستطيع وصفها على الاطلاق.
وأشارت الى أنها تحضر حاليا لمسلسل مع الفنان يحيى الفخراني من انتاج شركة الجابري واخراج حسني صالح، معتبرة أنه من الأعمال الجيدة، خاصة وأنه يجمعها بفنانين كبار في مقدمهم الفخراني، بعد تعاونها معه منذ فترة في تقديم فوازير رمضان.
وأوضحت أنها تلعب في المسلسل دور فتاة صعيدية، وهي الشخصية التي تمنت كثيرا تقديمها، مشيرة الى أن اللهجة الصعيدية قريبة جدا من طبيعتها. خاصة وأن والدتها صعيدية في الأصل من المنيا.
وكشفت صابرين عن أنها اعتذرت عن تقديم مسلسل «العنيدة» لأنها لا تريد العمل في مسلسلين في وقت واحد، لافتة الى أن «شركة الانتاج تقبلت اعتذاري بشكل ودي، ولم تحدث أي أزمات».
ولفتت الى أن مشروع فيلم «الملك محمد علي» تأليف لميس جابر واخراج حاتم علي والذي يشاركها فيه الفنان يحيى الفخراني أيضا تم تحويله الى مسلسل، معتبرة أن قصته ثرية، وتحكي فترة مهمة في تاريخ مصر، ويجب أن تستفيد منها الأجيال الحالية.
وأعلنت صابرين عن أنها تجهز أيضا لمسرحية «خالتي صفية والدير»، وأنه سوف يتم عرضها على مسرح ميامي، مشيرة الى أن القصة رائعة، وتم تقديمها من قبل كمسلسل، وأنها تُظهر بصورة جميلة التوحد الديني بين الاسلام والمسيحية. كما ان العمل ينادي الى الوسطية واحترام جميع الطوائف دون تفضيل طرف على طرف آخر.
وأعربت عن أملها في نجاح هذه التجربة المسرحية، وأن تحقق الانتشار اللازم، خاصة وأنها تضم نجوما كبارا.
يذكر ان الفنانة صابرين دقيقة جدا في اختياراتها، وهذا سبب رفضها للعديد من الاعمال خلال هذا العام، حرصا منها للظهور بالشكل الذي يتناسب ونجوميتها.

الراي

شارك برأيك

‫15 تعليق

  1. التسامح الديني ، او تسامح المسلمين مع غيرهم- لانهم الاكثرية في مصر وغير مصر من بلاد الاسلام – موجود منذ اكثر من الف عام ومشهور وموثق -حتى عند غير المسلمين – ولا اظن ان دينا غير الاسلام او حضارة غير حضارة الاسلام ،عاملت الاقليات الدينية كما عاملها الاسلام .. واسالوا المنصفين من المؤرخين غير المسلمين : عن قصة انقاذ المسلمين في المغرب العربي لليهود الذين هربوا من محاكم التفتيش الاجرامية بعد سقوط الاندلس….

  2. على كل حال لا تفخري كثيرا بتكريمك من اي جهه ،،، فانت وما تعملين وانت محجبة لا يصح معه التكريم …

  3. Anna lam arà aflame sinimaiya wa lakine asmaa biha fakad! wal’mafroudh elmar’aa el moutahajiba wa law aadate li cinémafel taklaa el hijab ahcen

  4. احنا فى مصر اخوة
    مسلميين مسيحيين اخوات
    كلنا مصريين وعايشيين مع بعض
    الدين لله والوطن للجميع

  5. ima dine aw donya ,i5etari, ajid ana almassi7hiyin aktar tassamo7h ram 2ani moslima,bass almassi7hiyin al7ha9qi9iyin moche 9om sabo dinhom w raho lilmasi7hiya 3achan massali7h ok

  6. انشالله يكون في سلام بس الكنيسة كرمت اي الكنيسة عندها التسامح

  7. انتى انسانه محتاله ومتملاقه وعندك بعض التصرفات ما مفهومه لا تنتمى للسلام وكلالظاهر انك مسيحيه من الداخلو من الخارج اسم مسلمه

  8. صح بأمارة المناوشات اللي تحدث بين الحين ولااخر والقتل وغيره
    ياصابرين وزي ماكانت تقول بنت الضباب “”والله وليكي وحشة””
    ياصبرين انا عليك لصابرون
    روحي العبي في ترعة بلدكو وبلا فلسفة

  9. el nas ely 3mala btshtam fy el msi7ia w fy el knisa b2ol en rbna ysm7hom w rbna yhdiko w yshfiko 3shan el shitan msitar 3likom btr2a 3’abih wla anto 3ozin tfhmo

  10. ايام القريش كان المسيحيين واليهود يعيشون في شبه الجزيرة العربية وفي مكة وبعد زوال القريش حرم على المسيحيين العيش في شبه الجزيرة العربية حوالي 1400 سنة لكن في السنوات الاخيرة بدأت المسيحية تنتشر هناك

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *