شنت صحيفة صوت الأزهر، الصادرة عن مشيخة الأزهر، هجوما حادا على الإعلامي المصري عمرو أديب، في عددها الأسبوع الجاري، وخصصت ملفا لذلك أطلقت عليه “صحيفة المخالفات المهنية لإعلامي الترفيه في قضية ضرب الزوجات”.

يأتي ذلك على خلفية تصريحات إسلام بحيري مع عمرو أديب ببرنامج الحكاية، الأسبوع الماضي، والتي قال فيها:”كامل الاحترام والتقديس لشيخ الأزهر؛ كلامه خطأ وضد الدستور؛ ولا يوجد ما يسمى الضرب بشروط، وفكرة فتح الضرب لأن الزوجة ردت على زوجها يخلق دولة في الغابة وضد الدستور والدستور أقوى من أي مؤسسة في مصر”.

وأوضحت صحيفة الأزهر، أن الإعلامي عمرو أديب أذاع أخبارا كاذبة عن تبني شيخ الأزهر للضرب، وروج شائعات عن وقوف الأزهر الشريف ضد صدور قانون لردع الضارب.

وأشارت صحيفة صوت الأزهر، إلى أن عمرو أديب شوّه رأي الإمام الأكبر وتجاهل قوله القاطع في تجريم العنف الأسري، و اجتزأ السياق لتصدير صورة غير صحيحة عن الأزهر وشيخه.

ولفتت إلى أن عمرو أديب شجع على العنف الأسري بالإيحاء بأن ضرب النساء بلا عقوبة قانونية حاليا، وتوجد موافقة أزهرية عليه.

وصحيفة “صوت الأزهر” تصدر كل أربعاء بشكل أسبوعي، ويرأس تحريرها الكاتب الصحفي أحمد الصاوي.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.