كشف الطبيب المصري وائل غفير المسؤول عن متابعة حالة الفنانة أنغام، تفاصيل الوعكة الصحية المفاجئة التي أصابت المطربة المصرية، وتطورات حالتها الصحية.

وقال “غفير”، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي المصري رامي رضوان، إن أنغام عانت في البداية من نزيف شديد، وهو ما اضطر الأطباء المتخصصين في أمراض النساء إلى إجراء جراحة عاجلة.

وأوضح، أن الأمر حدث قبل أسبوع، وظلت في المستشفى لـ 3 أيام وبعدها غادرت إلى المنزل، لكنها بعد يومين اشتكت من آلام شديدة في البطن، وهو ما استدعى دخولها من جديد إلى المستشفى.

ولفت الطبيب إلى أن أنغام لا تقوى على الأكل أو الشرب وتعاني من قيء مستمر، ما استدعى إجراء أشعة كشفت عن وجود التصاقات في الأمعاء بسبب الجراحة الأولى، وهو ما أدى إلى انسداد معوي.

وأضاف، ووفق بروتوكول العلاج تم إدخال خرطوم عبر الأنف من أجل إفراغ المعدة، على أمل أن يحدث تحسن في الأمعاء، وهو ما حدث بالفعل خلال الساعات الماضية.

وأشار إلى أن حالة أنغام ليست خطيرة وأن هناك تحسن واضح في حالتها، وأنها لا تحتاج لجراحة أخرى.

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. المشكلة أخطاء الأطباء أثناء العمليات الجراحية
    وهذا يحدث وخاصة بمصر ! كم حالة لمشاهير و
    أشخاص عاديين حدثت معهم أثناء العمليات
    اخطاء من الأطباء تؤدي لمضاعفات ممكن تكون
    خطيرة اذا لم يتم تدارك الوضع بسرعة و ربما
    يحدث مشاكل في أعضاء الجسم الداخلية ،
    البرامج و مواقع التواصل تفضح الأطباء و مثل
    ما حصل مع ياسمين عبد العزيز .
    يجب على وزارة الصحة فتح تحقيقات عند حدوث
    هذه الحالات و محاسبة الأطباء عن تقصيرهم
    و تعريض حياة المرضى للخطر .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *