>

لطالما مثّل الفنان عمرو دياب رمزًا للشباب النابض بالحيوية والحركة ، بحيث بات بمثابة أيقونة للجيل الجديد، لكن مؤخرًا فقط بدأت تأثيرات الزمن تبدو بوضوح من خلال التجاعيد على وجهه، خصوصًا في الحفلات والمناسبات، وليس في الصور التي ينشرها بنفسه على حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.
“سيدتي نت” ترصد بعض الصور التي ظهرت خلالها بوضوح هذه التجاعيد، بعضها كان في مناسبات خاصة، والبعض الآخر في حفلات عامة وأفراح وأحيانا مناسبات اجتماعية، كتلك التي نشرها ابنه عبد الله والتقطتها أثناء وجوده مع والده في لندن منذ فترة.
عمرو كان قد تحدث عن أسباب احتفاظه بشبابه، مؤكدًا أنّ الرياضة لها عامل كبير في الأمر، كذلك محافظته على نظام غذائي صحي لا يتغير، وهو الأسلوب نفسه الذي اعتمده عدد كبير من الفنانين الذين نجحوا في الحفاظ على صحتهم وشبابهم لسنوات طويلة.
على الجانب الآخر يستعد الهضبة كما يلقّبه محبوه، لإحياء حفل غنائي في دبي في التاسع والعشرين من شهر ديسمبر المقبل.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. و لا مرة اخفى عمرو دياب تاريخ ميلاده فلماذا انتم مهتمين بقصة تقدمه في السن ؟ ما الذي تريدون اثباته ؟ الرجل يمضي قدما في نجاحاته و لا يلتفت لكم

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *