>

فاجأ النجمان مصطفى شعبان وعمرو سعد استديو برنامج «الحكاية» أثناء حديث الإعلامي عمرو أديب بالدخول عليه بالقوة بسبب انتظارهما في الاستراحة لاستضافتهما خلال فقرات البرنامج.
وبشكل سَاخِر، فَاجَأ النجمان الإعلامي عمرو أديب باقتحام البرنامج على الهواء مباشرة وقد أَخَذَا جميع أوراقه وقالا له: «(بقالنا كتير مستنيين)… أنت واخد البرنامج لحسابك؟!… يالا لم حاجتك»، ليرد عليهم أديب قائلاً: «لا مش هنا الكلام ده».
وعاتب الفنانان «أديب»، في مشهد كوميدي وغير معتاد أن يحدث على الإطلالة في مقدمة البرنامج، منوهين له بأنّ وقت الفقرة الحوارية الخاصة بهما قد حان.
ورقص الفنانان على أنغام الأغنية الخاصة بتتر المسلسل قبل الخروج لفاصل إعلاني قبل الحوار بعد تقديم عمرو أديب الفقرة الحوارية الخاصة بالبرنامج، مع ضيفيه.
وقال الإعلامي عمرو أديب إنّ أغلب الفَنّانين يرفضون الظهور مع بعضهم البعض في حلقة واحدة ولكن وافق مصطفى شعبان وعمرو سعد على الظهور في حلقة واحدة نظراً لوجود حالة من النضج والمحبة والاقتناع بالعمل ونجاحهما نجاحاً باهراً منذ اليوم الأول لهما.


من جهته، تَحَدّث الفَنّان مصطفى شعبان عن مسلسل «ملوك الجدعنة»، مشيراً إلى أنّ المنتج صادق الصباح تحدث معه هاتفياً في فكرة المسلسل وأنّه يرغب في عمل مسلسل عن الأصدقاء على غِرار فيلم «سلام يا صاحبي»، لافتاً إلى أنّ المسلسل يعود لرواية أجنبية عن اثنين من الأصدقاء، مؤكداً أنّ المسلسل يناقش حالة الصداقة بين اثنين من الشباب ويظهر الأخلاق الموجودة في الحارة الشعبية.
وأوضح مصطفى شعبان أنّ التمثيل مع الفَنّان عمرو سعد متعة بالنسبة له، معتبراً أنّ عمرو سعد بمثابة فَنّان حقيقي وإنسان صادق وواضح.
بينما أكّد الفَنّان عمرو سعد أنّه استفاد من وجوده مع الفَنّان مصطفى شعبان، معتبراً أنّ المسلسل كان مباراة تمثيلية وأنّ المَشاهد بينهما كانت دافعاً لتجويد العمل.

قال الفنان مصطفى شعبان إنّه وأسرة مسلسل «ملوك الجدعنة» كانوا محظوظين بالتصوير مع الممثل يوسف شعبان في أيامه الأخيرة قبل رحيله؛ مؤكداً في تصريحات لبرنامج الحكاية للإعلامي عمرو أديب: «رزقنا كان بوجود الفنان يوسف شعبان صور معانا 12 يوم فقط، وكان محقق توازن كبير، شعرنا معه بالتاريخ والثقافة والقدوة الله يرحمه ويسامحه ويغفر له يا رب، وتحدثنا معه كثيراً وحصلنا منه على بعض الحكايات الجميلة لزمن جميل، وكان موجود معنا في نفس الفندق أنا وعمرو سعد الله يرحمه».
وتابع: «مشهد وفاة حبيبة، الفتاة الصغيرة في المسلسل كان صعباً جداً، وطلبت من المخرج أحمد خالد موسى أن أغيره خاصة أنني صورت مشهداً مشابهاً له في مسلسل أيوب، لكني قدمته بإحساس مختلف والفضل في ذلك يعود لأحمد خالد، وكذلك مشاهد الأكشن كان يقدمها ويصورها باحترافية شديدة، السهل الممتنع».



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *