تعرضت الفنانة غادة عادل أثناء حضورها العرض الخاص للفيلم السوداني “ستموت في العشرين”، إلى موقف محرج، حيث تعثرت مرتين أثناء دخولها القاعة، إلا أن أصدقائها الذين تواجدوا معها استطاعوا إنقاذها في المرتين من السقوط أرضاً.

واختارت عادل إطلالة ناعمة ثاني يوم من مهرجان الجونة السينمائي، عبارة عن فستان باللون الروز والبيج بأشكال متداخلة، مع كشكش صغير في أسفله ومكشوقليلا من منطقة البطن.

ومن الناحية الجمالية، قامت غادة بترك شعرها مندسل على كتفيها، وطبقت مكياجاً صيفياً ناعماً وركزت على إبراز جمال عينيها.

ويعد الفيلم السوداني أحد أهم الأفلام التي تعرض في مهرجان الجونة السينمائي ومرشح للحصول على عدة جوائز، وهو مستوحى عن قصة “النوم عند قدمي الجبل” للكاتب الروائى حمور زيادة، إذ يولد مزامل فى قرية سودانية تسيطر عليها أفكار الصوفية، تصله نبوءة تفيد بأنه سيموت في سن العشرين، فيعيش أيامه في خوف وقلق إلى أن يظهر فى حياته سليمان، وهو مصور سينمائى متقدم في العُمر، فهل سيخرج مزامل من الكابوس الذي أصبح ملازمًا له؛ وكيف يعيش حياته وهو محاصر بأقاويل عن موته القريب.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *