وجهت الإعلامية اللبنانية ” فاتن موسى ” رسالة إلى طليقها الفنان المصري ” مصطفى فهمي ” كشفت من خلالها عن تفاصيل جديدة في أزمتها معه مشيرة إلى أنها حتى الآن لم تحصل على أي من حقوقها الشرعية والقانونية منه .

فكتبت فاتن موسى في منشور لها عبر حسابها على إنستجرام : ” فقط أقول إنني حتى هذه اللحظة لم أستلم أي شيء من حقوقي الشرعية والقانونية التي في ذمة السيد مصطفى فهمي الذي طلقّني غيابيًا ويتعمد عدم إيفائي حقوقي رغم أنني طالبته أكثر من مرة بتسريح بإحسان وأن يوفيني حقوقي الشرعية والقانونية التي في ذمته بود ومعروف ” .

وتابعت : ” البيت لزوجتك وليس لك انتبه .. المعلوم أن الرجل مالك بيته ولكن الرجل يسكن عند زوجته : لتسكنوا إليها .. نعم .. إنها بيوت زوجاتكم .. فمن كنوز القرآن الكريم مررت بهذه الآية: {لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ} ” .

وأضافت : ” لماذا نسب الله- عزّ وجل- البيت إلى المرأة رغم أنه ملك للرجل؟! .. العديد من الآيات التي تُطَيّب خاطر المرأة وتراعي مشاعرها وتمنحها قدرا عظيما من الاهتمام والاحترام والتقدير .. قال- تعالى-: {وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ} ﴿23- سورة يوسف﴾.. امرأة العزيز تراود سيدنا يوسف وتهم بالمعصية، ورغم ذلك، لم يقل الله- عز وجل- وراودته امرأة العزيز أو راودت امرأة العزيز يوسف في بيته ” .

واستكملت فاتن موسى : ” وقال- تعالى-: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ} (33- الأحزاب) .. وقال- تعالى-: {وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَىٰ فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ} ﴿34- الأحزاب﴾ .. ما أعظمك يا الله .. أليست هذه البيوت قديما كانت ملكًا للنبي- صلى الله عليه وآله وسلم-، ولكنها نُسبت لنسائه؟!، ياله من تكريم ” .

واستطردت : ” وقال- تعالى-: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنّ} ﴿1- الطلاق﴾ حتى في أوقات الخلاف وحين يشتد النزاع وتصل الأمور إلى الطلاق الرجعي هو بيتها!! .. وقال تعالى: {فأمسكوهن بمعروف أو فارِقوهن بمعروف}، وقال- عزّ وجل: {فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان ولا يَحِل لكم أن تَأْخذوا مما آتيتموهن شيئا إلا أن يخافا ألا يْقيما حدود الله} ﴿229- سورة البقرة﴾ ” .

وأكملت الإعلامية فاتن موسى : ” يؤكد الله- عز وجل- أن الزواج ميثاق غليظ ليس للتلاعب والاستهتار والاستعراض والاستهانة به واستسهال الطلاق واستعراضه وأكل حقوق الزوجة والاستقواء عليها وإهانتها بعد تطليقها وإيذائها عامدا متعمدا ” .

واختتمت قائلة : ” قال- تعالى-: {وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُۥ وَقَدْ أَفْضَىٰ بعضكم إلى بعض وأَخَذْنَ مِنكُم ميثاقًا غليظًا} ﴿21- سورة النساء﴾ أيّ جمال ودقة في آيات الله، فسبحان من كان هذا كلامه .. هذه حقوق المرأة في كتاب الله وليست حقوقها عند مُدَّعي الالتزام وثقافة احترام الاختلاف والعشرة والمودة والسكينة والرحمة .. {وما كان ربك نسيا} ” .

شارك برأيك

‫6 تعليقات

  1. من قهرها المسكينة حولت حسابها على الانستغرام لبرنامج “ركن المفتي” الديني، كان يعرض كل جمعة على القناة الأولى المغربية !
    لقد ذكرته بكل آيات القرآن الكريم التي توصي خيرا بالمرأة و تحث على الإحسان إليها و إعطائها حقها !
    لكن لا حياة لمن تنادي، الراس يابسة و العقل متحجر !!
    هذه الآيات الكثيرون يمرون عليها مرور الكرام و لا يتوقفون إلا عند الآية التي شرعت الزواج بأربع ! حينها تلمع عيونهم بالفرحة و يقولون الشرع أعطانا أربعة ! ناسين أو متناسين أنه نفس شرع الله الذي حثك على إنصاف المرأة و إعطاء كل ذي حق حقه !

  2. جيد ان الرجل عندما تكون معه زوجته او يطلقها يكرمها اخر كرم ، فقد كان الامام الحسن عليه السلام يصل حتى مطلقاته !! فيعني وحدة مطلقها من سنوات كان يوصل عطاء لها بين الحين والاخر !!! عندما تكون معه اموال او هبات ، والامام الحسن معروف عنه انه الريح في الجود والكرم ……. لا يبقي على مال الا ويجود به !! فيعني لا يستبعد انه حول بعض مطلقاته الى مليونيرات حقيقيات !!! وهذا شيء جيد اذا واحد عنده شي خمسة مليار دولار ههههههههههههه يوزع منها شي مليار على اللواتي كن عنده .
    لكن ولية كهذه تتحول مفتي بعد الطلاق وهي متشلحة متزحلقة ، ولا شكلها تصلي او بتاع وتأول ايات القران على مزاجها فذلك هههههههههه ما لا يمكن فهمه ؟؟!!!
    يا ولية بيوتهن المقصود بها سكنهن ، عندما يكن في ذمة الرجل او وقت عدتهن ، اما رجل يطلق زوجته وتخلص عدتها واعطاها النفقة ومؤخر المهر ، ثم تريده ان يعطيها قصره او بيته ويروح هو ينام في الشارع او يستأجر غرفة فوق السطوح هههههههههههههه بينما هي تتزوج رجل ثاني وتدخله بيت الرجل الذي طلقها وربما تتزحلق للثاني على سرير الاولاني ههههههههههههههه فهذا شيء غير مقبول ، نعم في حالة عنده بيتين يعطيها واحد ككرم منه وجدعنة وفروسية فهذا شيء جميل ، لكن تجي تفسر الايات على كيفها او تنقلها عن واحد اهبل هههههههههههههههه وتصر على انه هذا هو التفسير للايات ، فاكيد مشكلة .
    رجل يطلق زوجته يعطيها كامل المهر ولا يأخذ شيء مما سبق ان اهداه لها وينفق عليها مادامت هي في العدة ( ان كان الزواج دائمي.وليس مؤقت ، فلا نفقة في المؤقت ) ثم بعد عدتها تروح لبيت ابوها والسلام ، واذا كان عنده اولاد منها ينفق عليهم لحين ان يكبروا ، واذا عنده خمسة مليار دولار يعطيها مليار كجدعنة وليس فرض ، وحتى تبقى بعده راهبة ههههههههههههه لا تتزوج ابدا وان طلقها هههههههههه ويكون حلال عليها المليار دولار ، فهذا ماشي ، اما ولية تجي تفسر القران على كيفها وتعطي فتوى انه الرجل يجب ان يخرج من بيته حتى لو كان ما عنده غيره هههههههههههههه وينام في الشارع وهي تروح تتزوج ، فهذا يسمونه تهليس ههههههههههههههه الايات القرانية لا تفسر بهذه الطريقة

  3. مشكلة بعض النساء هههههههههههه
    في حالة ان ازواجهن ارادوا ان يتزوجوا عليهن او يطلقونهم ههههههههههههههه مباشرة يتحلون الى مفتي ولا مفتي السحوعية هههههههههههه ويقولوا مثله كلام وتفسير ربنا وحده العالم شنو ؟؟!! هههههههههههههههه يعملون مذهب تزحلوقي خاص بهن ، وهات يا فتاوي ههههههههههههههههه
    مثل الولية هذه الي تريد مصطفى فهمي ينام في الشارع وهي تستولي على كل شيء بعد ما طلقها ههههههههههههههه او مثل هذه الي في الفديو هههههههههههههههه الي فسرت ايات القران على طريقتها ، وبما يجبر الرجل ان لا يتزوج ابدا ومصرة ان القران لا يقول مثنى وثلاث ورباع ههههههههههههه

  4. يجب الابتعاد عن تفسير القران بشكل تعسفي ولوي معاني اياته حسب المصلحة ، ان كان في الطلاق او الزواج او التعدد او اي شيء.
    الامر ليس بهذه السهولة كل واحد او حدة يعملون مذهب لحالهم عندما تتضرر مصالحهم .

  5. ههههههه حبيبي هذا الفيديو لكل رجل يفكر
    ب التعدد يستاهلوا 😁
    تتذكر لما خليته قبل بموضوع اخر ههههه
    وقتها ضحكت كثير على الفيديو
    زوجي الحبيب القرآن واضح والتعدد لأسباب
    مش كل واحد عجبته امراة يروح يتزوجها على
    مرته ! بعدين القرآن يقول :
    قال تعالى
    بسم الله الرحمن الرحيم

    فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة}(النساء:3) وفي السورة نفسها في موضع آخر، نقرأ قوله سبحانه: {ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم}(النساء:129)

    بصراحة الرجال اكثر شي يركزوا ب القرآن الكريم
    على التعدد هههههه
    بموضوع التعدد كلكم ما شاء الله يصير عندكم
    نشاط والكل يعلق ههههه
    وتصير وحدة اسلامية شيعة و سنة وحتى الوهابية يدخلوا على الخط هههههه
    النقطة المهمة ان التعدد ( ليس فرض)
    وانت عارف رأيي ب الموضوع وانت اصلا تتفق
    معي وانما من حقك توضح الآيات .

  6. هناك فرق بين ما تقصده الايتين الي ذكرتيهما يا مهجة القلب.
    فاية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة}(النساء:3) المقصود هنا هو العدل في الانفاق ، فمن لا يستطيع ان يفتح بيتين او اربع بيوت عليه ان يكتفي بزوجة واحدة ، اما ما تقصده الاية الثانية كما ذكرتي (( وفي السورة نفسها في موضع آخر، نقرأ قوله سبحانه: {ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم}(النساء:129)))
    هنا المقصود ليس العدل في النفقة انما في الحب والمودة ، فهنا القران الكريم يقرر حقيقة معروفة وهي ان الذي يتزوج اكثر من امراة يبقى يحب واحدة اكثر من الثانية ، ولا حرج عليه في ذلك فقلبه ليس بيده !! يعني تبقى احداهن مفضلة على الاخرى ، ولن يستطيع وان حرص ان يحب الثانية بقدر الاولى ، فالله سبحانه يلفت انتباهنا لهذه النقطة ويؤكد ان الرجل لن يستطيع ان يعدل في الحب ، لكن في النفقة ممكن ان يعدل الرجل واذا لم يتخوف فعلى بركة الله .
    لانه اذا لم يعدل في النفقة يكون ارتكب اثم ، لكن الرجل عندما لا يعدل في الحب ويصبح عاشق لواحدة اكثر من الاخرى لا يعتبر اثم !
    لان ليس على قلبه سلطان ، وفي هذه الحالة كل المطلوب منه ان لا يذر التي يحبها اقل كالمعلقة ، يعني حتى لو يكون ماله نفس فيها ، يروح ينام في بيتها وغرفتها بالتساوي مع الاخرى ، الا اذا سمحت هي ان يبقى مع من يعشق.
    فالعدل المادي ممكن ان يتحقق في تعدد الزوجات ومن لا يعدل يأثم، اما العدل القلبي فالله يقول لا يمكن ان يتحقق وان حرصتم ، ولا اثم على من لا يعدل في الحب ، فالعشق يبقى لواحدة اكثر من الاخرى.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.