>

أثارت الفاشينيستا الكويتية فاطمة المؤمن  موجة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي سبب طريقة ردها على متابع وإهانته بعد أن وصفها بالفليبينية أثناء وجودها على شاطئ البحر.

وكانت البداية عندما نشرت المؤمن مجموعة من الصور، خلال استمتاعها بوقتها على البحر بجزيرة ميكونوس علقت عليها: “كل ما أحتاجه، الماء بارد جدًا”، ومقطع فيديو أثناء تجولها في البحر، لكنها فوجئت بأحد الردود من متابع وصفها بـ”الفلبينية”.

وأثار هذا التعليق استفزاز الفاشينيستا الكويتية، لترد عليه بطريقة مُهينة كما علق الجمهور، عندما قالت للمعلق: “إي أمك سلمت عليها”، وذلك في إشارة إلى أن والدة الشخص المُعلق “فلبينية”، أو كنوع من الإهانة لوالدته.

وأثار رد فاطمة المؤمن الجدل وانقسم البعض بين مؤيد لها ومنتقد، إذ جاءت الانتقادات أنه يجب على النجوم والمشاهير، أن يكونوا قدوة لغيرهم، خاصة وأن الملايين من الأشخاص يتابعونهم، أما من ينتقدهم فهم ليسوا معروفين.

كما شدد أغلب المتابعين على أن الأم لها احترامها الخاص، ولا يجوز إدخال اسمها في أي خلاف ممكن أن يحصل، حتى لو كان الهدف منه استفزاز الطرف الثاني، فكتبت إحدى المتابعات: “من وجهة نظري من حق أي إنسان يرد على الإساءة بس أنا ضد تدخيل الأمهات في الموضوع … الأم خط أحمر ولها احترامها ومالها دخل أصلا بتعليقات عيالها … فردي على الشخص الغلطان مباشرة”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *