>

نشرت الفنانة الكويتية ” ملاك ” مقطع فيديو عبر حسابها الشخصي على تطبيق ” سناب شات ” والتي ظهرت به خلال تواجدها داخل أحد المحلات التي تقدم ” الويسكي ” .

وقالت ” ملاك ” في مقطع الفيديو : ” اللي يبي واين حلال يجي المركز وياخد النوع اللي يبيه في أكثر من نكهة ” .. وصورت عددا من زجاجات الويسكي والخمور المدون عليها ” مشروب العنب بدون كحول ” .

وهو الأمر الذي أثار الكثير من الجدل بين المتابعين حول هذا الإعلان والذين اعترضوا على وصفها للويسكي ب ” الحلال ” .

 

 



شارك برأيك

‫22 تعليق

  1. الشيء لزوم الشيء ههههههههههههههههههههههههههههه
    هز إيماني تزحلوقي محتاج ويسكي حلال هههههههههههههههههههههههههههههههههههه والا على شنو يفطر الصائم ؟ ههههههههههههههههههههههه ثم الهز الايماني يتطلب انو الواحد يبل حلقه بشوية جوني ووكر اسكوتلندي ههههههههههههههههههههههههههه الي يسموه بكلمة معربة الى لغتنا العربية الجميلة ويسكي هههههههههههههههههههههههههههههههه جيرسسسسسسسسسس يا أخوة الإيمان ههههههههههههههههههههههههههههههههه طيب مالو اللبن او عرق السوس ؟؟ ههههههههههههههههههههههههههههه ما ينفع ؟

  2. ياسلام على حلو الكلام ..!!!
    الويسكي الحلال ؟؟ فلسان حالهم يقول على لسان ابو نواس:

    دع المساجد للــعباد تسكنها***وطف بنا حول خمار ليسقينا
    ما قال ربك ويل للذين سكروا***ولكن قال ويل للمـصلينا

    فويل للعرب من شر قد اقترب!!!!!!

  3. والله ماظهرت هذه التفاهات الا بغياب درة الفاروق عمر رصي الله عنه العرب اتاهم الإسلام وهم رموزه والنشاز منهم كهذه النكرة لايرجعها الى طريق الأصل والصواب والفطرة سوى من بيده كدرة عمر الفاروق ….انتهى

  4. جنازة ؟؟؟ ههههههههههههههههههههههههههههههه
    إذن اشبع لطم هههههههههههههههههههههههههههه
    واعلم ان صاحب الدرة كان يحب الكونياك والشمبانيا جدا هههههههههههههههههههههههههههههه اقصد النبيذ ، وشربها في الجاهلية وشربها في الإسلام وكان يتحجج بانه مريض ويتعالج بها ههههههههههههههههههههههههههه وبإمكانك ان تمزمز ذلك من كتبكم ههههههههههههههههههههههههههه

  5. الجنازة هههههههههههههههههههههههههههههه
    خليك قاعد في صدر المجلس هههههههههههههههههههههههههههههه وانا اجيب الك من مطابخكم هههههههههههههههههههههههههههه اقصد كتبكم ما يثبت ان صاحب الدرة كان تبع مزاج من الي يعجبك ،

    أن عمر بن الخطاب كان مدمنا على معاقرة الخمر في الجاهلية والإسلام، أما في الجاهلية فقد اعترف بنفسه أنه من أكثر الناس شربا لها! إذ ورد في مصادرهم: “إني كنت لأشربَ الناس لها – أي للخمر – في الجاهلية”! (كنز العمال ج5 ص505). كما قال: “كنت صاحب خمر في الجاهلية أحبها وأشربها”! (البداية والنهاية لابن كثير ج3 ص101).

    وأما في الإسلام فقد كان إصراره على احتساء الخمر لا نظير له رغم نزول الآيات المتتالية بتحريمها، وذلك باختلاقه عذر أن هذه الآيات ليست واضحة شافية في التحريم وإنما يريد هو آية صريحة في ذلك حتى ينتهي وإلا فلا! ولذا رووا: “لما نزل تحريم الخمر قال عمر بن الخطاب: اللهم بيّن لنا في الخمر بياناً شافياً، فنزلت هذه الآية التي في سورة البقرة: (يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير) قال فدعي عمر رضي الله عنه فقُرئت عليه، فقال: اللهم بيّن لنا في الخمر بياناً شافياً! فنزلت الآية التي في سورة النساء: (يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى)، فكان منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أقام الصلاة نادى أن لا يقربنَّ الصلاة سكران، فدُعي عمر فقُرئت عليه فقال: اللهم بيّن لنا في الخمر بياناً شافياً! فنزلت الآية التي في المائدة، فدُعي عمر رضي الله عنه فقرئت عليه فلما بلغ (فهل أنتم منتهون) قال عمر رضي الله عنه: انتهينا! انتهينا”! (مسند أحمد ج1 ص53).

    وعندما نزلت الآية الأخيرة التي تحرّم الخمر تحريما قاطعا لا تترك لأمثال عمر من المشككين مجالا؛ حزن عمر واستاء كثيرا وعبّر عن أسفه لأن الله حرّمها وأضاعها وأنزل من قدرها حتى قرنها بالميسر!! حيث ورد: “عن سعيد بن جبير قال: لما نزلت: (يسئلونك عن الخمر والميسر) الآية؛ كرهها قوم لقوله: (فيهما إثم كبير) وشربها قوم لقوله: (ومنافع للناس). حتى نزلت: (يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى) فكانوا يدعونها في حين الصلاة ويشربونها في غير حين الصلاة، حتى نزلت: (إنما الخمر والميسر) الآية؛ فقال عمر: ضيعة لك اليوم قُرنت بالميسر”!! (الدر المنثور للسيوطي ج2 ص317).

    ومع أنه أعلن توبته وامتناعه عن شرب الخمر بقوله: “انتهينا! انتهينا”! إلا أنه استمرّ على ذلك باختلاق أعذار طبيّة وما أشبه! فكان يزعم أنه حيث يتناول لحم الجمال فإنه يحتاج لشرب النبيذ لئلا يعسر الهضم عليه! فرووا قوله: “إنا لنشرب من النبيذ نبيذاً يقطع لحوم الإبل في بطوننا من أن تؤذينا”!! (سنن البيهقي ج8 ص299).

    بل كان يدعو الناس إلى ذلك مدّعيا أن شرب النبيذ يقيم الصلب ويساعد على الهضم! فكان يقول: “اشربوا هذا النبيذ في هذه الأسقية فإنه يقيم الصلب ويهضم ما في البطن وإنه لم يغلبكم ما وجدتم الماء”! (كنز العمال ج5 ص522).

    ولطالما عبّر عن عشقه للخمرة حتى وهو على فراش الاحتضار! إذ قالوا له: “أي الشراب أحبّ إليك؟ فقال: النبيذ”! (سنن البيهقي ج3 ص113).

    أما عن فتواه بتحليل الخمر بكسرها بالماء ومزجهما معا ليقلّ التركيز؛ فمصدرها هذا: “إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: إذا خشيتم من نبيذ شدّته فاكسروه بالماء”! (سنن النسائي ج8 ص326).

    ولذا أفتى فقهاؤهم بجواز شرب النبيذ في هذه الصورة! (راجع آراء الشافعي مثلا في كتاب الأم ج6 ص156).

    هذا مع أنهم رووا أن عمر كان يشرب النبيذ الشديد بلا كسره بالماء! حيث جاء: “روي عن سيدنا عمر رضي الله عنه أنه كان يشرب النبيذ الشديد! ويقول: إنا لننحر الجزور وإن العنق منها لآل عمر ولا يقطعه إلا النبيذ الشديد”!! (بدائع الصنائع ج5 ص116)

    وهذه كلها من كتب أهل السنة لم اتي بشيء من عندنا ، وبعدين جاي تقول وين صاحب الدرة ليمنع الويسكي ؟؟؟ ههههههههههههههههههههههههه ربنا ستر انو ما كان على زمانو جوني ووكر اسكوتلندي هههههههههههههههههههههههه.

  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    تحياتي للجميع..

    غريب أمر الشيعة..لهم طريقة في التأويل تشبه طريقة مسترقي السمع من الجن مع أوليائهم من الإنس..!! حيث يمزجون كلمة سمعوها مع مائة كذبة!! فإذا ما إستهجنها بعض الناس أجابهم البعض الأخر.. قد صدق في كلمته تلك!! وكذلك الشيعة يعمدون إلى كلمة حق فيمزجون معها آلاف الأباطيل.. حتى فاقوا مردة الجن في صنيعهم..!!

    فالعجب ممن يعرض عن عشرات الأحاديث التي فيها فضل عمر رضي الله عنه وقوة دينه وأنه أفضل الأمة بعد النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر.. وعلى هذا أجمع الصحابة رضي الله عنهم.. وشهد به علي رضي الله عنه وأعلنه على منبر الكوفة.. هذه طريقة الذين في قلوبهم زيغ يقول الله تعالى: ( فأما الذين في قلبوهم زيغ فيتتبعون ما تشابه منه) صدق الله العظيم

  7. نتحدى اي شخص قادر ان يأتي بحديث واحد موثوق يثبت فيه فضل ابن الخطاب!!!
    فمن فمك أدينك، فهو بنفسه يقر انه اشرب الناس للخمر، وكان يأمر بشرب النبيذ في الإسلام على ان يضاف له ماء، كي لا يسكر شاربه، وحتى اضافة الماء لم يلتزم به بحجة ان ما في الاسقية يقيم الصلب، ويساعد في هضم لحم الجمال، اما إقراره انه كان يفر في الحروب كحيوان الاروى فهو ثابت في الكتب المعتبرة، ناهيك عن قوله انه لم يعد يعلم ان كان اصاب او اخطأ؟! وموقفه يوم السقيفة الكارثي عبر عنه : بانها عثرة وقى الله شرها، اما تعنيف الرسول صلى الله عليه واله له بسبب شكه وقراءته لكتب اليوم فقال له النبي صلوات الله عليه واله: امتهوكون يا عمر ؟ اي شكاكون ؟ كما رفض تزويج فاطمة عليها السلام له ولغيره، ويوم الحديبية شكه في رسالة الإسلام ككل فمعروف وقالها بنفسه! وقوله عن النبي صلى الله عليه واله وسلم : انه يهجر فذلك عند الله عظيما!! عجبت لاناس يريدون يحتكرون عمر بن الخطاب لأنفسهم متناسين ان الشيعة جزء من الأمة من حقهم ان يعطوا رأيهم فيما حصل ، وأنه لا قدسية لبشر غير منصوص عليه ، إنما اتخذوا كبارهم أربابا من دون الله، فحرموا حلاله واحلوا حرامه، ويل لهم.

  8. تصحيح : كتب اليوم = كتب اليهود .
    اسف ذاك من شطط خاصية التصحيح في التلفون .

  9. لاتكادُ تطلُعُ علينا خزعبلات بعض الروافض إلاَّ ونزدادُ تيقُّنًا بفَسَادِ مَذهبِهِم وسُوءِ طَوِيَّتِهِم، وإنَّنَا نَدعوهُم وندعُو مَن قد يغترُّ بتبَاكِيهِم، إلى التَّفكُّر في هذه الكلمات:
    مَن هُم خصومكَ الروافص ؟ أتَدري مَن هُم؟ إليكَ الجوابُ:

    1 ـ ربُّ العِزَّةِ والجلال سبحانهُ:

    ثَبَتَ في الحديث القُدسيّ: «يقولُ الله تعالى: من عادى لي ولِيًّا فقد بَارَزَنِي بالمُحَارَبَة». رواه البخاريّ.

    وفي روايةٍ: «.. فقد آذَنْتُهُ –أي: أَعْلَمْتُهُ، مِن الإِعْلاَمِ- بالحَربِ»، يعني: بأنِّي أُهْلِكُهُ وأُخْسِرُهُ فيَرجِعُ بالخَيْبَةِ والذِّلَّةِ والمَهَانَةِ. وفي روايةٍ: «مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَانِي». ورُؤُوسُ الأَولياء بعدَ الأنبياء هُم أصحابُ النَّبيِّ (صلَّى الله عليهِ وسلَّم)؛ الَّذينَ يَطعنُ في دينِهِم الروافض ويَحُطُّون مِن أَقدَارهِم ويُوَالِون مَن يحكمُ عليهِم بالكُفرِ والخِيَانَة ويَسلبُهُم الإيمانَ ويُجَرِّدُهُم مِن الأخلاقِ. وهُوم بِهذَا يُعَادِون ربَّ العالمين ويُؤذون القَوِيّ العظيم، وسَينتقِمُ اللهُ منهُم وممَّن وراءَهُم، وتكونُ لهُم العاقبَة المَشِينَة، إِن لم يُعَاجِلوا بتوبةٍ ونَدَمٍ.

    ـ وقال اللهُ تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا)[سورة الأحزاب/57]. قالَ السيوطي في كتابه «الدّرّ المنثور في التفسير بالمأثور» (12/136): «أخرج ابن جرير عن ابن عباس (رضي الله عنهما) قال: أُنزِلَت في عبد الله بن أُبَيٍّ –وهُوَ رأسُ النِّفَاق- وناسِ مَعَهُ؛ قَذَفُوا عائشةَ (رضي الله عنها)»، أي: طعنُوا في عِرْضِها ورَمَوهَا بالفاحِشَة، كما يُصِرُّ عَلَيهِ أَوبَاشُ الشِّيعَة الرَّوافِض و من معَهُم بالوَلاء . وإنَّا نَدعُوهُ إلى الدِّفَاعِ عَن عِرضِ أُمِّهِ (عائشةَ) إن كانت أُمًّا لهُ –فهيَ أُمُّ المؤمنين-، ونَدعُوهُ إلى التَّبرِّي مِن أعدائِهَا الّذينَ يُؤْذُونَها ويُؤْذُونَ بذلكَ ربَّ العِزَّة جلَّ وعلاَ، إن كانت عندَهُ شَيءٌ مِنَ الغَيرَةِ، فقدَ غَارَ اللهُ لِعَائشَةَ ودَافعَ عَنها وأَنزَلَ في حقِّهَا قرآنًا يُتلَى إلى يومِ القيَامةِ.

    ومِن خُصُومِ (الروافض):

    2 ـ رسولُ ربِّ العالمين (محمَّدٌ) (عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام):

    ـ ثبتَ مِن حديث عبد الله بن عبَّاسٍ –ابن عمِّ رسولِ الله (صلَّى الله عليهِ وسلَّم)- (رضي الله عنه وعن أبيهِ): «مَنْ سَبَّ أَصْحَابِي فعَلَيهِ لَعنَةُ اللهِ والملائكةِ والنَّاسِ أَجمَعِين»[رواه الطَّبرانيّ في «المعجم»، وهو في «صحيح الجامع الصغير» (6285)].

    ـ وثَبتَ مِن حديث عبد الله بن عمر (رضي الله عنه وعن أبيهِ): «لَعَنَ اللهُ مَن سَبَّ أَصْحَابِي»[رواه الطَّبرانيّ في «المعجم» وهو في «صحيح الجامع الصغير» (5111)].

    وإنَّ مَن يطعنُ في أصحابِ الرَّسُولِ، إنَّما هُو يَطعنُ في الرَّسُولِ نفسِهِ، ورحمَ اللهُ إمامنَا إمامَ السُّنَّةِ مالك بن أنس (رحمه الله) حينَ قالَ في هؤلاء الشِّيعَة الرَّوافِض: «إِنَّما هؤلاءِ أقوامٌ أَرَادُوا الطَّعنَ في الرَّسولِ (صلى الله عليه وسلم) فلم يُمكِنهُم ذلك، فطَعَنُوا في أَصحابِهِ حَتَّى يُقَالَ: رَجُلُ سُوءٍ؛ ولَو كَانَ صَالِحًا لكَانَ أَصحَابُهُ صالِحِين»[انظر: «الصّارم المسلول» (ص581)]. فهؤلاء –ومنهم ومعهم (سلايميَّة)- شَاؤُوا أم أَبَوا: يُؤذُونَ رسولَ اللهِ (صلَّى الله عليهِ وسلَّم)، ويَتوجَّهُونَ بالطَّعنِ والشَّتمِ إلَيهِ؛ وَأنَّهُ مَخذُولٌ –نعوذُ باللهِ تعالى-. وإنَّا نَدعُوهُ إلى التَّوبةِ والإقلاعِ عَن فِعْلَتِهِ النَّكرَاء، وإلاَّ فقد لعنَهُ (=طَرَدَهُ وأبعَدَهُ) اللهُ، ولعنَهُ رسولُهُ، ولَعَنَتهُ الملائكَةُ، ولَعَنَهُ النَّاسُ كلُّهُم (دُعاءً عَلَيهِ).

    ومِن خصومِ (الروافض):

    3 ـ أمير المؤمنين عليُّ بن أبي طالب (رضي الله عنه):

    «عن سالم بن أبي الجعد، أنَّهُ سمع محمّد بن الحَنَفِيَّة يَقولُ: سمعتُ أَبِي –يعني عليَّ بن أبي طالب- ورَفَعَ يَدَيهِ حَتَّى يُرَى بَيَاضُ إِبطَيْهِ، وقَالَ: اللَّهُمَّ العَن قَتَلَةَ عُثمانَ في البَرِّ والبَحرِ والسَّهلِ والجَبَلِ- ثلاثًا يُرَدِّدُهَا»[«تاريخ المدينة» لابن شبَّة (4/1267)].

    ـ قال محبّ الدِّين الخطيب (رخمه الله): «وقد كُنَّا هُناك نُورِدُ هذه الأدلّة لنُبَرْهِنَ على أنّ عليًّا كان على مذهبِ أهل السّنّة في عثمان، وأنّه كان مِثلهم يَلْعَنُ قَتَلَةَ عثمان، وليس على ضلالةِ شِيعَتِهِ في حِقْدِهِم على عثمان، وانتصارهم لقَتَلَتِهِ، واسْتِحْسَانِهِم عَمَلَ أولئك المجرمين فيما أَحْدَثُوهُ مِن الفتنة في الإسلام.
    وقد عَلِمَ الإنسُ والجنّ أنّ عليًّا بريءٌ مِن مذهب الشِّيعة في عثمان، وأنّه كان يعتبرُهُ أَخًا له منذُ أَسلَمَا إلى يوم القيامة، وأنّ عائشة ومَن معها أرادوا أن يَتَعَاوَنُوا معه على إقامة حَدِّ اللهِ على الّذين انتهكوا حُرُمَاتِ اللهِ بقَتْلِ عثمان، لعنهم اللهُ وأعَدَّ لهم جهنّم وساءت مصيًرا» [التّعليق على «المنتقى من مِنهاج الاعتدال للذَّهبيّ» (ص250)]. وقالَ: «والرَّافِضَةُ تمدحُ قَتَلَةَ عثمان وتَرْضَى فِعْلَهُم مَعَ أنّ عليًّا كان يَلعنُهُم ويَلْعَنُ مَنْ يَرْضَى فِعْلَهُم، فهل يكونُ مَن يَلعنُهُم عليٌّ شِيعةً لعليٍّ؟

    إنَّهم شيعةُ الفِتنة أعاذنا الله منها» [التّعليق على «المنتقى» (ص272)]. ويُحاول (الروافض) تضليلاً أن يُفهِمَونا أنَّ الشِّيعَة الرَّوافِض هُم على دينِ عليٍّ (رضي الله عنهُ) وهُم أَنصارُهُ، وأنَّهُ مَن لم يَكُن شِيعيًّا رَافِضِيًّا شتَّامًا للصَّحابَةِ فهو عدوٌّ لعليٍّ. أيُّ تضليلٍ هذا؟

    ـ وقالَ حافظ المغرب: ابن عبد البرّ المالكيّ في كتابه «الاِستيعاب في معرفة الأصحاب» (1/321):

    «قال عليٌّ (رضي الله عنه): مَن تَبَرَّأَ مِن دِينِ عُثمانَ فقَد تَبَرَّأَ مِنَ الإِيمَانِ، واللهِ مَا أَعَنتُ على قَتلِهِ ولاَ أَمَرتُ ولاَ رَضِيتُ». وقال في (1/297): «قال عليٌّ (رضي الله عنه): لاَ يُفَضِّلُنِي أَحَدٌ على أبي بَكرٍ وعُمرَ إلاَّ جَلدتُهُ حَدَّ المُفتَرِي -أي: الكذَّاب-»[رواه ابن أبي عاصم في «السُّنَّة» (1219)].

    ومِن خصومِ (الروافض):

    4 ـ علماءُ الإسلام وأئمَّةُ الدِّين والأُمَّةُ بِأَسرِهَا:

    فقد أَجمعُوا –وأُمَّةُ محمَّدٍ (صلّى الله عليه وسلَّم) لا تَجتمِعُ على ضلالةٍ-؛ أجمعُوا على وَلاءِ الصَّحَابَة، قال الإمام ابن أبي زيد القيروانيّ –الملقَّب بمالِك الصَّغير- في كتاب «الجامِع» (ص107و115-116): «فمِمَّا أَجمَعَت عَلَيهِ الأُمَّةُ مِن أُمُورِ الدِّيانَة، ومِن السُّنَن الَّتي خِلاَفُها بِدعَةٌ وضلالةٌ:
    أَنَّ خَيرَ القُرُونِ قَرْنُ الصَّحابةِ ثُم الَّذين يَلُونَهُم ثُمَّ الَّذِين يَلُونَهُم، كما قال النَّبيُّ عليه السَّلام. وأَنَّ أَفضلَ الأُمَّةِ بَعدَ نَبيِّها أبو بكرٍ ثُمّ عُمر ثُمَّ عُثمان ثُمّ علي..

    ثُمّ بَقِيَّة العَشَرة ثُمَّ أَهل بَدرٍ مِن المهاجرين ثُمَّ مِن الأنصار ومِن جميعِ أصحابِهِ على قَدْرِ الهِجرة والسَّابِقَة والفَضِيلة. وكُلُّ مَن صَحِبَهُ ولو ساعةً، أو رَآهُ ولو مَرَّةً فهُوَ بذلكَ أَفضلُ مِن أَفضلِ التَّابعين. والكَفُّ عن ذِكرِ أَصحَابِ رَسولِ اللهِ (صلى الله عليهِ وسلَّم) إلاَّ بخيرِ ما يُذكَرُونَ بِهِ. وأنَّهم أحقُّ النَّاسِ أن تُنشَرَ محاسِنُهم، ويُلتمَسَ لهُم أحسَن المخارِج، ويُظَنّ بهِم أحسَنَ المذاهِب.

    قال الرَّسولُ (صلى الله عليه وسلم): «لا تُؤذُونِي فِي أَصحَابِي، فوَ الَّّذي نَفسِي بيَدِهِ لَو أنفقَ أحدُكُم مِثلَ أُحُدٍ ذهبًا ما بلغَ مُدَّ أحدِهِم ولا نَصِيفَهُ». وقال عليه السَّلام: «إذا ذُكِرَ أصحابي فأَمسِكُوا». قال أهلُ العِلم: لا يُذكَرُونَ إلاَّ بأَحسنِ ذِكرٍ».

    وعلى هذا فالأُمَّةُ قاطبةً عُلماؤُها وأئمَّتُها وعامَّتُها في صَفٍّ، و(الروافض) وأَصحابهم الّذِينَ يُوَالِونهِم في صَفٍّ مُغايِرٍ، قال تعالى: (وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا)[سورة النِّساء/ 115].

    ـ حقائق عن (الروافض) … للتَّفكُّر:

    إنَّ (بعض الروافض) يُحسِنُون المراوغَة ويُتقنُون لُعبةَ الخِدَاع، ويَتفنَّنُون في التَّضليل والأَخذِ بالعُقُولِ الضَّعيفَة في مَتَاهَاتِ الكِذب وحَجْبِهَا عن إِبْصَار نُورِ الحقيقَةِ بِظُلُماتِ البُهتَان. وبدلاً مِن أن يُحدِّثَونا عن موقفِهِم مِن كُفريَّات وضلالاتِ الشِّيعَة ومُؤامراتهم (المكشُوفَة) على الأُمَّة، ويُبَيِّنون مَواقِفَهُم منها أو بَرَاءَتَهُم مِن أَن يَكونَ لهُم مَوقعٌ في هذا الطَّابُور الخامِس (كما يُقَال). نَجِدُهُم يَهربُون مِن النِّزَال، لِيَتسلَّطَون بالأَذَى ويَتعرَّضَون بالغَمزِ في مَراجِعِ الأُمَّة وحُرَّاس المِلَّة وحُفَّاظ الشَّريعَة يُشكِّكُون في عقولِهم ويَطعنُون في مرويَّاتِهِم؟ فما بقيَ مِن شَكٍّ في أَنَّهُ على دِينِ تلكم الشِّرذِمَة الَّتي طَعنت في نَقَلةِ الإسلامِ وحَملتِهِ..

    فمالكَم يا روافض تحشرُون أنوفَكَم فيما ليسَ لكَم؟ لو كنتَم طالبَو حقٍّ لرجعتَم إلى من يُعلِّمكم مَعاني ما أشكلَ عليكَ وقَصُرَت عنهُ عقولُكَم (…)؟ أمَّا أن تتجرَّأَون على الشَّرع وعلى السُّنَّة الصَّحيحة فتتطَاولون على ما لم يتلغ إليهِ عقولُكَم (…)، فهذا واللهِ هُوَ الزَّيغُ والانحرافُ الّذي يَهوي بصاحبِهِ ويُسقِطُهُ على أُمِّ رأسِهِ. أمَّا علماءُ الإِسلام الّذين تَرمِونهم بإهمالِ العقل والنَّظر والتَّفكير فقد بحثوا في مُشكِلات الأحاديث–ممَّا يصحُّ أن يكونَ مُشكِلاً-؛ ممَّا يُشكلَ على مَن هُو في مثل عقولِكَم إلى مَن هُو فوقكَم بدرجاتٍ، وأزالُوا كلَّ ذلكَ وردُّوهُ إلى واضحٍ بيِّنٍ والحمدُ لله، ولكنَّهُ الجحودُ والبَغَضَة التي ملأت قلوبكَم على أئمَّة الدِّين .

    يزعُمُ الشِّيعَة الرَّوَافِض أنَّ النَّبيَّ (صلى الله عليه وسلم) أَشَارَ جِهةَ بيت عَائِشَة (رضي الله عنها)، وَقَالَ: «الفِتْنَة هَا هُنَا»… إلخ سخَافَةِ عُقُولهم –إن كانت لهُم عقولٌ-، وَفي البخاريّ عندَنا الّذِي تلقَّتهُ الأُمَّةُ بالقبول أنَّ النَّبيَّ (صلى الله عليه وسلَّم) في مرضٍ وفاتِهِ، طلبَ أن يُمَرَّضَ في بيتِ عائشةَ أمّ المؤمِنين (رضي الله عنها)[رقم (197)]، وأمرَ أن يُصَلِّيَ أبو بكرٍ الصِّدِّيق (رضي الله عنه) بالنَّاسِ[رقم (664)]، قال الإمام ابن عقيل الحنبلي مُعلِّقًا – كما في «الإجابة» للزَّركشي (ص54)-: «انظُر كيف اختارَ لمَرَضِهِ بَيتَ البِنتِ، واختارَ لمَوضِعِهِ مِن الصَّلاَةِ الأَبَ، فمَا هذهِ الغَفلَةُ المُسْتَحْوِذَةُ على قُلُوبِ الرَّافِضَة عَن هذا الفَضل والمَنزلة الَّتي لا تَكَادُ تَخفَى عَن البَهِيمِ فَضْلاً عَنِ النَّاطِقِ».

    (ب) مِن مرواغاتِ الروافض وتضليلهِم لجمهور القُرَّاء ممَّن لا يَدري، ما بثَّهٌ وكأنَّهُ حقيقةٌ دامغَةٌ –لولا قِلَّة الحَياء-: مِن أنَّنا نُعَادِي أميرَ المؤمنين عليَّ بن أبي طالب (رضي الله عنهُ) ونَشتُمُ أهلَ بيتِ النَّبيِّ (صلى الله عليهِ وسلَّم) ونُسيءُ إليهِم، ليُصَوِّرَ للغُفَّلِ والسُّذَّجِ من النَّاسِ أنَّ الشِّيعةَ قامُوا لرفعِ الظُّلمِ عن أهلِ البيتِ وأنَّهُم انتفضُوا على ممارسات وإساءات طَالَت عليًّا (رضي الله عنهُ) ومسَّت أهلَ بيتِ النُّبُوَّة، وهذا كذبٌ على جمهُور الأُمَّة، وإنَّما وقعَ هذا مِن قومٍ سُوءٍ يُقالُ لهم (النَّاصِبَة)، أمَّا أهلُ السُّنَّة قديمًا وحديثًا -الّذِين يُسمِّيهم (الروافض : (وهَّابيَّة)- فهم بَرَاءٌ مِن ذلكَ، تبرَّءُوا ممَّن يَطعن في عليٍّ ويشتُمُهُ كما تبرَّؤُوا ممَّن يَطعَنُ في أبي بكرٍ وعُمرَ وعُثمانَ ومُعاويةَ وعمرو ابن العاص ويشتُمُهُم، وهذه إِشَارةٌ للمُنصِف:

    ـ هذا الإمام الحافظ يحيى بن معين (رحمه الله): يقُولُ في أحَدِ الوُلاة: «كانَ رَجُلَ سُوءٍ، وكَانَ يَقَعُ في عَليِّ بن أبي طالبٍ –أي: يَطعنُ عليهِ ويشتُمُهُ-»[«تاريخ دمشق» (16/160)].

    كما يقول في رجلٍ آخر: «رَجُلُ سُوءٍ؛ كَانَ يَشتُمُ عُثمانَ» [«تهذيب الكمال» (32/506)] سواءٌ بسواءٍ.

    ويقول الإمامُ أبو داود صاحب «السُّنن» (رحمه الله) في أحد الرُّواة: «رَافِضِيٌّ خَبِِيثٌ»، وقالَ مرَّةً: «رَجُلُ سُوءٍ؛ يَشتُمُ أَبَا بَكرٍ وعُمرَ، رجل خَبِيثٌ»[«تاريخ بغداد» (7/137) و«إكمال تهذيب الكمال» (3/51)].

    وقالَ مرَّةً: «إنِّي أُبغِضُ (…)» وسَمَّى رجلاً من الرُّواة، وقالَ فِيهِ مرَّةً: «كانَ يَسُبُّ عليًّا»[«إكمال تهذيب الكمال» (2/47)].

    (ج) مِن تطاول الروافض على الصَّحابَة: تَطاوُلُهُم على الصَّحابي الجليل معاوية (رضي الله عنه):

    ـ سُئل الإمام أجمد بن حنبل عن «الَّذي يَشتُمُ مُعاويَةَ: يُصَلَّى خَلْفَهُ؟ قالَ: لاَ، ولاَ كَرَامَة». [«طبقات الحنابلة» لابن أبي يعلى (1/107)].

    ـ وقال أيضًا: «ما لَهُم ولِمُعاوِية؟ نسألُ اللهَ العَافِيَة»[السًّنَّة للخلاَّل(2/432)].

    ـ وذكر القاضي عياض في «الشِّفا» (2/55): «قال رجلٌ للمُعافى بن عمران: أَين عُمرُ بن عبد العزيز مِن معاويةَ؟ فغَضِبَ، وقالَ: لاَ يُقَاسُ بأَصحابِ النَّبيِّ (صلى الله عليه وسلم) أَحَدٌ: مُعاويةُ صَاحِبُهُ وصِهْرُهُ وكَاتِبُهُ وأَمِينُهُ عَلَى وَحيِ اللهِ»اهـ.

    وزاد تطاولهم فزعمَوا أنَّهُ كان ظالمًا وأنَّ حكومتهُ ظالمةٌ، وإليهِم ما شَهِدَ بهِ العُدُول الثِّقاتُ: روى الخلاَّل في «السّنّة»(رقم: 672) إسنادِهِ عَن أبي إسحاق السّبيعيّ، أنّه ذَكَرَ مُعاويةَ فقالَ: «لَوْ أَدركتُمُوه أو أدركتُم أيَّامَهُ لقُلتُم: كان المهديّ». قلتُ: هذا إسنادٌ صحيحٌ مسلسلٌ بالثّقات مِن رجال «التّقريب».

    ويُوضّحُهُ ما رواه الخلاَّلُ –أيضًا- في «السّنّة»(رقم: 667) يإسنادِهِ إلى أبي هريرة المكتب قال: «كنَّا عند الأعمش، فذكروا عمر بن عبد العزيز وعدلَهُ، فقال الأعمش: فكيفَ لَوْ أدركتُم مُعاويةَ؟ قالوا: في حِلْمِهِ؟ قالَ: لاوالله، بل في عَدْلِهِ».

    وأختمُ بما قالَ الإمامُ الشَّافعيّ (رحمه الله): «لَمْ أَرَ أَحَدًا مِنْ أَصْحَابِ الأَهْوَاءِ، أَشْهَدَ بِالزُّورِ مِنَ الرَّافِضَةِ».

    1. يخيبك يا عليوي تبع الاوتوبيس هههههههههههههههههههههههههههههههههههه كل هذا تعليق ؟
      تراويني البنت لولو والا البنت أمل كيف راح يمصمصون فيه ههههههههههههههههههههههههههههههه ؟؟؟ عندك تعليق عمودي خاص فيك نزلو هههههههههههههههههههههههههههههههههه ما عندك اخرس خالص وبلاش استيراد من شركات اجنبية ، وتحطو أمام البنات قص ولزق هههههههههههههههههههههههههههه قال الصحابة قال ؟ هم قطعوا بعض وقتل بعضهم بعضا في حروب ، فمعناه منهم من امنوا ومنهم من كفروا ولو شاء الله ما اقتتلوا ، هههههههههههههههههههههههههه انطيك بالجزمة من افرغ على ضلالك واضلالك هههههههههههههههههههههههههههههه للشبوقيات الي ما يصدقون يشوفون شي تعليق عمودي ههههههههههههههههههههههههههه

      1. المرجوا من إدارة نورت حذف تعليقات جلبو لانه تعدي جميع الخطوط الحمراء
        وشكرا

        1. بنت او يا ولد يا إصبع ههههههههههههههههههههههههههههه
          كلامك معقول لو كنا بنعبر شارع ، ههههههههههههههههههههههههههههه فالخطوط الحمراء لا يجوز اجتيازها ههههههههههههههههههههههههه فيا دول خلصت من الستة بوينت على اجازة السوق تبعي ههههههههههههههههههههههههههههه وكلامك عن الخطوط الحمرة كان ممكن يكون معقول لو اننا نتكلم مع ناس عفيفة شريفة ( شريفة ألب لاتشتعل مو تبع الولد السعوعي هههههههههههههههه) نحن نتكلم مع ناس بتكفرنا فمعناه دمنا ومالنا وعرضنا مباح ؟؟ لا ومن منين ؟ من تبع الهز والتمليس ورضاعة الكبير والجهاد النوكاحي ههههههههههههههههههههههههههههه إذن ما بقى خطوط حمراء ههههههههههههههههههههههههه الا اعملها سودة في عيونهم هههههههههههههههههههههههه وغصبا عنهم الا اجمع الخيار مع الطماطة الليل كلو هههههههههههههههههههههههههههههه وأريد اشوف مين الي يقول الي ثلث الثلاثة كام ؟؟؟ نحن معتدى علينا ،ومعتبرين كفار فقط لأني نقلت من كتب أهل السنة انو عمر بن الخطاب كان يحب النبيذ باعترافه !!! شنو كان راح يعملوا لو قلت انه كان يحب الفودكا ؟ يا اخبر ابيض هههههههههههههههههههههههههههه كان أكيد داخوا بدون ويسكي هههههههههههههههههههههههههههه

  10. كسبنا الترضي عن امير المومنين عمر رضي الله عنه وعن الصحابه جميعا وامهات المومنين والصحابيات جميعا

  11. من الأحاديث التي تذكر ما راح يحصل هو : الآخذ بالشبهات يستحل الخمر بالنبيذ، والسحت بالهدية، والبخس بالزكاة

  12. Lolo هههههههههههههههههههههههههههه
    لما تأكدت انك بنت مصمص ، وتحكك اوتوبيسي ، بدون ما في واحد يصل الك هههههههههههههههههههههههههه قلت ما منها بد لازم أخاطبك بالغة الشوارعية الي تقهميها ههههههههههههههههههههههههه وانصحك فيها هههههههههههههههههههههه فانا ما اتذكر أني حكيت معاك شي مرة، او شتمتك او دست الك على طرف ، لكن أنتي بدون مقدمات تهاجميني وتشتمين فيني وفي المعلم ، حتى مدام نادية الي عمرها ما حكت شي حكاية حربية في نورت هههههههههههههههههههههههههههههه هاجمتيها بدون ذنب او سبب ، فانتي الي بدأتي بصلافة تمصمصية عجيبة غريبة هههههههههههههههههههههههههه الان استحملي ان اشلح لك وابلع الك هههههههههههههههههههههههههههههههه فإذا تعملين نفسك بنت شوارع ، ههههههههههههههههههههههههههههههه فبسهولة اتقمص دور ابناء دربونة ( بالعراقي) يعني زنقة زنقة بالقذافي ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ما بقى الا وحدة مثلك تكفر المذاهب وتفتي بفتاوي هز وتزحلق ههههههههههههههههههههههههههههه فالأحسن الك تخرسين خالص وما تتحككين فيي ، ههههههههههههههههههههههههههههههههههه والا ما اسهل تشليحك ومن بسوء أخلاقك علي ههههههههههههههههههههههههههههههه واعملك الي ما يشتري يتفرج .

  13. 5anzeer nawarat kalbatak nadia wa omak tarbiyat darbonat ya gawad adon omak mal tashlee7 ya kafer tfooooooo 3ala 3ashertak tfoooooooooooooooo

  14. رجعت ثاني تبع المصمص ههههههههههههههههههههههههه ومصرة تهاجم احد زوجات المعلم الرافضي ههههههههههههههههههههههههههه حقدا وغيرة ، شكلها الشعلة شخصية بينها وبين المعلم هههههههههههههههههههههههههههههه أنا شنو دخلي ؟ هو السبب بيمسي على كل الي يشوفهم على ضفاف نهر التايموز في لندن هههههههههههههههههههههههههههه بنية صافية ههههههههههههههههههههههههههههههههه لكن البنت لولو هذه تشلح قبل ما يكمل الواحد يقول مساء الخير ههههههههههههههههههههههههههههه اي تصطفي هي والمعلم هههههههههههههههههههههههههه

  15. ما اغباك ايها الجلمبو المخنث يا لطيف منك و من امثالك
    غباء و سخافة و ثرثرة و تفاهة و حمرنة و جحشنة و خنزرة لا تجدها الا بالحلاليف الرافضة
    انه عقاب الله لهم انه جعلهم مسخرة و ملطشة للي رايح و اللي جاي
    الله يزيد و يبارك

    1. من وين هذا البطة الجديد ؟؟؟ هههههههههههههههههههههههههههههه بيقلك أسمو عبد القادر ويدلعوه سوسو هههههههههههههههههههههههههههههههههه روح شوف أختك خلصت فرض الهز الايماني تبعها والا محتاجة تشجيع منك او تضرب ليها كفين على الطبلة هههههههههههههههههههههه الإيقاع مهم في هذه الحالات يا سوسو ههههههههههههههههههههههههه اقصد عبد القادر هههههههههههههههههههههه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *