تداول عدد من الروّاد على السوشيال ميديا صورة لطفلة صغيرة، وكُتِب عليها أنها لفنانة شهيرة وملكة جمال مصر، وظهرت في تلك الصـــورة جالسة وعلي وجهها تعبير وجه طفولي، وتبتسم إبتسامة خفيفة

إنها الفنانة المصرية الإيطالية الجميلة “داليدا“، والتي نشرت إحدى الصفحات التي تحمل اسمها صورتها وهي طفلة تبلغ من العمر قرابة 6 سنوات.

وظهرت داليدا في تلك الصورة النادرة هى في سن صغيرة للغاية، وهو ما لقي العديد من التعليقات المحبة للمطربة الراحلة من قِبل جمهورها العربي، وتداولوها بشكل مكثف علي صفحات التواصل الإجتماعي.

قصة المغنية المصرية الإيطالية داليدا بدأت بعد تتويجها بلقب ملكة جمال مصر

بدأت مسيرة المغنية «داليدا» عندما أصبحت ملكـة جمال مصر في العام 1954، وفي نفس العام، انتقلت إلى العاصمة الفرنسية باريس لتلتحق بمهنة التمثيل، بحسب  صحيفة The independent.

ومن المعروف أن داليدا وُلدت في حي شبرا بمحافظة القاهرة عام 1933 لوالدين إيطاليين وسافرت لاحقًا إلى فرنسا حيث اكتسبت شهرتها هناك.

أعمال المغنية داليدا السينمائية

ظهرت داليدا، واسمها الحقيقي هو “يولاندا كريستينا جيجليوتي”، في أول أفلامها The Story of Joseph and His Brethren كممثلة دوبلير، حيث صادف أنها كانت موجودة في الاستوديو فتم اختيارها لأداء الدور.

بعد هذا الفيلم عادت داليدا للعمل في السينما المصرية، وكان لديها أعمال مميزة، رغم قِلَّتها فقد قدمت 4 أفلام فقط بدأتها بدور “كومبارس” صامت حتى وصلت لدور البطولة في فيلم “اليوم السادس” لـ يوسف شاهين، بعدما لمع اسمها في عالم الغناء، ثم شاركت في بعض الأفلام المصرية ككومبارس صامت.

وفي عام 1955 اختارها المخرج نيازي مصطفى لتقوم بدور الممرضة يولندا في فيلم “سيجارة وكاس” من بطولة فاتن حمامة وسراج منير، وتقرر بعدها داليدا الهجرة إلى فرنسا؛ لتحترف الغناء وتحقق شهرة كبيرة.

وبعد مرور 31 عاماً تعود داليدا إلى السينما المصرية مرة أخرى مع المخرج العالمي يوسف شاهين في فيلم “اليوم السادس”، وجسَّدت به دور البطولة لشخصية “صدّيقة” وكان الدور بمثابة تحدٍّ كبير لداليدا، ونجحت فيه وأثبتت موهبتها التمثيلية الكبيرة بتجسيد شخصية الفلاحة المصرية التي تخشى على حياة حفيدها.

أغاني داليدا

أكتشف رولاند برجر موهبة داليدا، حيث كان يعمل “مدرب صوت” فحاول إقناعها بالغناء، وأن تبتعد عن التمثيل كونها تمتلك صوتاً رائعاً، وبالفعل اقتنعت وأعطاها برجر دروساً في الغناء وبدأت غنائها في الملاهي الليلية، ثم فُتحت لها أبواب الشهرة وغنت أكثر من 1000 أغنية.

كما تعتبر داليدا فنانة شاملة قدمت الغناء والتمثيل على مدار عمرها الفني الذي امتد لـ 33 عاماً، فرصيدها الغنائي يبلغ أكثر من 1000 أغنية سجلتها بتسع لغات هي الفرنسية والإسبانية والإيطالية والألمانية والعربية والعبرية واليابانية والهولندية والتركية و4 أفلام سينمائية.

وفي بعض الأحيان سجلت الأغنية نفسها بلغتين مختلفتين، كما فعلت عام 1977 عندما قدمت الأغنية المصرية “سلمى يا سلامة” باللغتين الفرنسية والعربية. وتعد أغنية داليدا حلوة يا بلدي من أبرز ما غنته داليدا طوال مشوارها الفني، كما أن لديها أغاني أخرى بعدة لغات منها وJ’Attendrai وBambino وAvec Le Temp .

سبب وفاة المغنية داليدا

جاء موت المغنية داليدا  في 3 مايو/أيار عام 1987 في باريس خبرًا صاعقًا على محبيها، كونها انتحرت إثر تناولها جرعة زائدة من الحبوب المنومة.

وتركت رسالة قصيرة تطلب فيها الصفح من جمهورها، فيما لا يعلم أحد لماذا انتحرت المغنية داليدا.

دُفنت  داليدا في حي مونمارتر في العاصمة الفرنسية «باريس» الذي انتقلت للعيش فيه عام 1962.

وهناك أنجز النحات الفرنسي أصلان تمثالاً بالحجم الطبيعي للمغنية ليوضع على شاهد قبرها، مما يسهل التعرف عليه في مقبرة مونمارتر.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا إنستغرام نورت

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر فيسبوك “نورت

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *