>

تداول نشطاء على موقع “فيسبوك” فيديو نادراً للفنان عادل إمام، من لقاء له قبل سنوات مع الإعلامية هالة سرحان، كشف فيه عن تحفظه على طريقة تعامل الأجيال الجديدة مع التكنولوجيا.

وأوضح أنه يعتبر الفنانَين صلاح السعدني وسعيد صالح، رفيقَي السلاح، بسبب تعاونهم معاً في مسرح المدرسة والجامعة، مشيراً إلى أنه كان يقدّم مع زملائه مسرحيات ذات قيمة من الأدب الفرنسي، في حين أن الأجيال الحالية لا يهتمون بالمسرح بقدر اهتمامهم بالهواتف الذكية.

وأضاف أنه يعاني بسبب عدم تمتعه بالخصوصية في الأماكن العامة، وأحياناً يترصّدونه وهو في سيارته، حيث يجد أحدهم يقتحم مساحته الشخصية ويمد يده ليلتقط بالهاتف صورة معه.

وأشار “الزعيم” إلى أنه كان موجوداً في لندن حين لمح الممثل داستين هوفمان مسترخياً عند حمّام السباحة، ويرفض مصافحة أحد المعجبين؛ مبرراً ذلك بأنه يمضي وقته الخاص ولا يرغب في أن يزعجه أحد.

وأضاف عادل إمام أنه أحياناً يتعب من كثرة طلبات المعجبين، ويستغرب من تطورات التكنولوجيا التي تجعل البعض يعدّل الصور ويركّب وجوه الأشخاص للحصول على صور مخلّة، ليمازح الجمهور قائلاً إنه يخشى أن يرى نفسه في واحدة من تلك الصور.

وتطرّق عادل إمام في حديثه إلى علاقته بالرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وحكى قصة عن أحد مساعديه الذي أُصيب بأزمة قلبية في سنّ صغيرة، وكشف أن هذا الرجل كان يقطن فوق سطح البناية التي يعيش فيها شقيق عبد الناصر، وفي أحد الأيام عاد الموظف إلى المنزل وظل منتظراً المصعد لفترة طويلة، وبدأ في التعبير عن غضبه من الموقف، وفجأة هبط المصعد وخرج منه جمال عبد الناصر الذي كان يزور شقيقه، فشعر الموظّف بالصدمة وأُصيب بأزمة قلبية.

وأكد عادل إمام أن الفنانين أصبحوا يمثّلون قيمة مهمة لدى الجمهور العربي؛ مثل الزعماء في فترات سابقة، مستشهداً بزيارته إلى المغرب حين حاول البعض لمسه للتأكد من أنه إنسان مثلهم.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *