>

ضاقت الإعلامية الكويتية ​حليمة بولند​ ذرعاً بالشائعات العديد التي باتت تطلق عليها مؤخراً بالتزامن مع تحقيقات النيابة في قضية “غسيل الأموال”.
ورغم نفيها مرتين للأمر، تجددت شائعات زواجها بالرئيس الليبي السابق ​معمر القذافي​، ما حدا بها للتعليق على صورة لها برفقته نشرتها وهي عبارة عن خبر مقتطع من إحدى الصحف ينص : “حليمة بولند تقدم وثيقتي زواج وطلاق من الرئيس المخلوع معمر القذافي وتؤكد أن المالية إلى حساباتها سببها هو مقدم زواجها وموخر طلاقها”، وعلقت حليمة عليه :”كل الناس تمنشني على هذا الخبر، وردي على هذا الخبر كاذب ولا أساس له من الصحة ابدا”. وأضافت بولند: “رحم الله ملك ملوك أفريقيا القائد معمر القذافي واسكنه فسيح جناته”، موجهة التحية لجمهور الليبي الذي وصفته بالغالي.


وكانت بولند ردت في إحدى المقابلات التلفزيونية عن العلاقة التي كانت تجمعها بالرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، مشيرةً إلى أنه كان يتابع الفوازير التي كانت تقدمها سابقاً ومتعلقاً بها كثيراً، كاشفة أنه كان كريما وحنونا معها.
وخلال تصريحات تلفزيونية قالت بولند عن علاقتها بالرئيس الليبي السابق: “هو كان معايا رائع بكل معنى الكلمة هو طيب وحنون وكريم.. كان معايا حتى يناقشني في فوازيري لأن الحارسات الشخصيات له قلن لي إنه كان يتابع فوازيري كل يوم في رمضان.. والموضوع ده خلاه يكرمني كأفضل إعلامية عربية”.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. تعليقاتك ياحليمه هي السبب في شك الناس والاعلام فيكي مع انه انتي تافه وهايفه ومحسوبه على صنف الحريم و لكن مع احترامي لكل الرجال المحترمين ان الذي يفكر ان يرتبط او يتناقش او يتنازل ان يعرف اخبارك اكيدهو اتفه منك وأسأل الله الهدايا لنا ولكي يابولن

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *