خلال إطلالتها ليلة أمس مع الإعلامية نضال الأحمدية عبر برنامج “مع نضال” على قناة القاهرة والناس تحدثت كارول في اللقاء عن طفولة عاشتها بين أب يساريّ وأم تميل الى اليمين مما أغنى شخصيتها فأكسبها سعة في الرؤية وبعد آخر لثقافتها.

وقالت أنها تعلمت من أبيها المساواة وروح الجماعة والعيش المشترك فكان عنوان مراهقتها المساعدة. تطوعت في الصليب الأحمر اللبناني وعاشت الخطر أثناء

الحرب وإنطبعت في ذاكرتها مشاهد مؤلمة. وتابعت لتقول :”أبي كان حالماً، فما ربطني بالواقع كان أمي التي كانت عملية فعلمتني مواجهة الواقع..”
وصفت كارول شخصيتها بالإندفاعية وقالت انها عملت في سن مبكرة لتشعر بالإستقلالية فقالت:” بعد سن العشرين لم أدع أبي ينفق عليّ بل أنفقت على نفسي وهذا جعلني فيما رافضة تماماً لمبدأ أن يصرف عليّ أي أحد.”
أشارت كارول خلال الحلقة الى معاناتها صراعاً داخلياً، معلنة أنها تعيش صراع الطبقات ولا تعرف الى أي طبقة تنتمي. وشرحت فكرتها قالة:” أعرف أنه يحق لي أن أدلل نفسي لكنني أشعر بالذنب لوجود من يساعدني في منزل. فأنا أستخدم ألف مرّة كلمة رجاءً قبل طلب أي خدمة من الفتاة التي تعمل في منزلي.”

وتابعت حديثها فقالت:” لست مادية وتلك المسألة تعتبر مشكلة كبيرة في عملي”. و كشفت كارول من خلال حوارها مع الأحمدية عن سرها الأكبر فقال:” أخاطب نفسي دوماً، وبقول لحالي عطول وطّي رأسك شوي، فإحدى نقاط ضعفي عزّة نفسي”.
وتناولت الإعلامية نضال الأحمدية موضوع الاديان فبدت كارول مشجعة للزواج المختلط منوهة أن في عائلتها زيجات عديدة مختلطة أثمرت إنفتاحاً على الآخر وإحتراماً للعقيدة المختلفة. أضاء اللقاء على حياة كارول الفنية. وأعتبرت الأحمدية أن النجمة كارول سماحة قيمة فنية وهي محاربة اليوم لأنها تشكل خطراً على الفنانين، واصفة إياها بالمهذبة رغم محاولات البعض لتعطيل حياتها المهنية.
أما عن الملابس والماركات قالت كارول:” نعم أرتدي “جينز” بعشرين دولاراً وآخر بثلاث ماية. لست مهوسة بالاسماء والماركات. وأسخف ما يطرح عليّ في التحقيقات، ما هي ماركة الفستان الذي ترتدينه؟ جميل أن يرتدي الفنان قطعة ثقيلة إلا أنني حريصة على عدم إظهار شارة الماركة علي الثياب. عشت خبرات وتجارب جعلتني أرى كل شيء تافه أمام الأمور الإنسانية. لذا أعتبر من يختبىء وراء الماركات ويجاهر بها ويلهث وراء المظاهر يملك عقدة نقص.”

تناولت الإعلامية نضال الأحمدية أيضاً في أحد محاور الحلقة عمل كارول سماحة في المسرح الرحباني فوصفتها بمنقذة الأعمال المسرحية الرحبانية قائلاً: “الناس تابعوا مسرح منصورالرحباني لأنك فيه. حتى أنا كنت أتابع المسرح الرحباني فقط لأتابع آداءك”.
تضمن لقاء كارول سماحة مع نضال الأحمدية عناوين عدّة فإعتبرت كارول ان الكسل الإيجابيّ ضروري أحياناً لأنه يساعدنا على التفكير. ورأت أن بين الحب والفن خلاف دائم لشدة أنانية الإثنين. وربطت ثقه الرجل بنفسة ونجاح علاقته بالمرأة بنجاحه المهني وقالت أنها مشروع أم منذ كانت صغيرة.
تجدر الإشارة الى أن الإعلامية نضال الأحمدية إختارت أن تختم اللقاء بالقول : “أنا بموت بكارول لأنها ترفع الرأس كفنانة لبنانية بكل الوطن العربي، فهي بنظري إمتداد للسيدة فيروز ولماجدة الرومي…”

شارك برأيك

‫12 تعليق

  1. هو انتي لسا عايزة تتجوزي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    يالا ربنا يعينك ويتممهالك علي خير
    اسمعي بس انتي مسلسل هند صبري عايزة اتجوز وانتي ربنا يفرجها عليكي اوي وتتجوزي وتخرجي من طور العنوسة ههههههههه

  2. صوتك عذب وجميل أحب سماعك لكن لا أحب رؤيتك تشعرني حركاتك

    المبتذلة بالغثيان تبدين كمراهقة.

  3. انا غلطانه اللى حبيتك فى يوم من الايام
    طلعتى تافهه ومعندكيش مبدأ

  4. والله ما فى أتفه منك أنتى فاكرة نفسك حاجة والناس كلها تافهة….جتك نيلة

  5. واحنا مالنا … انا بس افكر نضال الحمدية تجيب الهدوم دي ميني .. انا حاسة انها تعمل فساتين من السجاجيد و اغطيه الصلاه .. و الستاير …. ونسيت اقول لكارول مبروك تكبير االشفايف .. كنتي حوته وديعه صرتي حوته مفترسة …..هههههههههههههههه  

  6. مااقول الا الله يرحم حالك وجهك الصراحة ودر من يبغاك
    يارب ارحمنا من فعل الشواذ

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *