حرص “القيصر” المطرب العراقي كاظم الساهر على تهنئة، منتخب بلاده، بعد تأهلهم إلى المباراة النهائية في كأس الخليج.

ونشر كاظم الساهر، عبر حسابه على انستغرام، صورة لمجموعة من لاعبي المنتخب العراقي، معلقا “ألف مبروك تأهل منتخبنا الوطني إلى المباراة النهائية في كأس الخليج ٢٥.. أسعدتونا يا أسود الرافدين”.

بدورهم رد الجمهور على تهنئة كاظم الساهر مطالبينه بالحضور الى العراق والمشاركة في الفرحة من البصرة حيث جاء في التعليقات “فدوة لربك تعال 😢 اقلب الفرحة ١٠٠ فرحة بختامها” “

غير ان اخرين انتقدوا كاظم الساهر حيث جاء في بعض التعليقات “ومَن لمْ يقِف معنَا والضّيق يخنقُنا
لا مرحباً بهِ والفرحُ يعانقُنا !!” و “لو تنشر طول عمرك مراح تغطي ع سالفتك الناقصة هاي” و “من لم يزُرنا والديار مُخيفة لا مرحبًا بهِ والديارُ أمان”.

وجاء تاهل المنتخب العراقي للمباراة النهائية، بعد فوزه على نظيره القطري بهدفين أحرزهما إبراهيم بايش وأيمن حسيب، مقابل هدف واحد أحرزه عمرو عبدالفتاح سراج.

أقيمت المباراة على ملعب البصرة الدولي مساء اليوم الاثنين 16 يناير.

شارك برأيك

تعليقان

  1. مع الاسف طلع مادي ومنافق وبس لسان عمره ماسوى شئ لا للعراق ولا لشعب العراق عدا الاغاني المصطنعه والتي على اساس يعبر فيها عن حبه للعراق وطلع كله كذب وهاي الشويتين اللي يمثلهم على المسرح ماتوكل خبز وماتمشي على العراقيين المفتحين باللبن واحنا العراقيين مايشرفنا ان المصلحي العايش على موائد الملوك والامراء و الدول الغنيه ويجاملهم وعايف بلده وداير ظهره ان يكون عراقي وماعنده ولاء لبلده ونقوله الكاظم خليك متسول على موائد الملوك والامراء والرئساء من بلد لبلد ومسحلهم جوخ وعلى مااظن انه لحد الان عندك 3 جنسيات واذا مسحت جوخ اكثر يمكن يصيرن عشره بس اكيد ماكو من ضمنهم الجنسيه العراقيه لان احنا العراقيين مايشرفنا ياكاظم ان يحمل جنسيتنا واحد مثلك نذل وازعر منافق جبان مصلحي احنا جنسيتنا مايحملها الا اصحابها واهل البلد العايشين على ارض العراق في كل الاوقات سواء صعبه مره حلوه بين البيبين نتحمل لسبب بسيط هو عشقنا الابدي لارض وشعب العراق ومانفرق بذره من ترابك ياغاليه على قلوبنا

  2. أضم صوتي لصوتك أخي أبو عبد الله معك حق
    بتعليقك ويا خسارة كاظم وسقط من عيني
    ومستحيل أنسى انه عمل حفلة و غنى بمحرم
    تحديداً عاشوراء هذه نقطة سودة و وصمة عار
    لاصقة فيه للأبد .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *