>

(CNN)– يبدو أن المغني الأمريكي الشاب، كريس براون، هو الشخصية الفنية الأكثر إثارة للجدل، فمنذ اتهامه بضرب صديقته السابقة المغنية، ريانا، منذ أكثر من خمس سنوات، غالباً ما تتبوأ تصرفاته العناوين العريضة.
كان آخرها إثارة للجدل عندما صرح براون، بأنه يشعر كـ”المسيح عند صلبه” في الوقت الذي يخضع فيه للاستجواب، مجدداً، حول مزاعم تعرضه بالضرب للمغني فرانك أوشين الأحد الماضي.


وبدأت الضجة حول مغني الراب، 23 عاماً، بنشره، على برنامج انستقرام للصور على هواتف “آي فون” رسم للمسيح وهو على الصليب، بأسفلها تعليق مبهم جاء فيه “أصور الطريقة التي أشعر بها اليوم”، ركز على ما هو مهم.”
ومؤخراً، مثل براون أمام القضاء بولاية فيرجينا، بعد أن تم العثور على آثار لمادة الماريغوانا المخدرة في دمه، حيث أن ذلك يعتبر انتهاكا لإطلاق سراحه المشروط على خلفية حادثة اعتدائه على صديقته السابقة، ريانا.
ويذكر أن النجم قد اعترف بارتكاب جرمه بالاعتداء على صديقته السابقة، ريانا بالضرب، وتم الحكم عليه بالإقامة الجبرية لمدة خمس سنوات، بالإضافة إلى 6 أشهر في خدمة المجتمع، كما منع من رؤيتها.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *