>

خرجت نجمة تلفزيون الواقع “كيم كارداشيان” عن صمتها وتحدَّثت عن المزاعم الجنسية التي يتعرض لها صديقها المصور الشهير “ماركوس هايد”، التي تتهمه بإجراء جلسات تصوير مجانية مُقابل حصوله على صور عارية من عارضات الأزياء.

عبّرت “كيم كارداشيان” عن صدمتها وحزنها للقصص التي قرأتها من الضحيات، وأظهرت دعمها لهن، نشرت منشور عبر خاصية “إنستغرام ستوري” دون ذكر اسم المصور بشكل صريح، وكتبت: “لقد قرأت جميع رسائل وقصص السيدات اللواتي تعرضن لتصرفات مُشينة لا تغتفر من قبل مصور عملت معه في الماضي”.

وأضافت أن تجربتها معه كانت احترافية ومهنية على الدوام، وتشعر بالصدمة إزاء ما تعرضت لهن النساء الأخريات أثناء عملهن معه، وكتبت أيضًا: “أنا أؤيد حق المرأة الذي ينص على عدم التعرض لها للمضايقة، أو الضغط عليها في شيء لا تشعر بالراحة اتجاهه.. لا يمكننا السماح بهذا النوع من السلوك دون أن يلاحظه أحد وأحيي من يتحدثون علانية”.

وتأتي تصريحات “كيم” بعدما اتهمت عارضة الأزياء الأمريكية “سونايا ناش” المصور برشوتها للحصول على جلسة تصوير مجانية مُقابل ارسالها صور عارية لها، حيث عرض عليها الحصول على ألفي دولار مُقابل إرسال صورة عارية لها، وحينما رفضت ارسال صورة، رفض إجراء جلسة تصوير لها.




ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *