>

من منا لا يتذكر المسلسل الشهير «لن أعيش في جلباب أبي» تلك الدراما الإجتماعية المرسوخة في أذهان جيل التسعينات، والتى لا تزال شخصيات أبطالها محفورة في مخيّلتهم، وعلي رأسهم شخصية الحاج عبدالغفور البرعي أحد كبار تجار الخردة بمنطقة الوكالة، والذي قام بتجسيدها الفنان الراحل (نور الشريف)، ولكن ربما لا يعلم الكثيرين أن وراء هذا العمل الناجح قصة كفاح لشخصية حقيقية.

هو الحاج نادى السباعى الشهير بـ “شيخ الحدادين” البطل الحقيقى لشخصية عبدالغفور البرعى التى جسدها الراحل نور الشريف بمسلسل لن أعيش فى جلباب أبي. حيث التقاه نور الشريف، بمسقط رأسه بطنطا، لجمع تفاصيل عن حياته ومسيرة نجاحه والتى قام بدوره بتجسيدها فى حلقات المسلسل الذي يُعد واحدًا من أنجح وأشهر الأعمال الدرامية في فترة التسعينات وحتى وقتنا هذا.

الفنان نور الشريف مع الحاج نادي السباعي

وعن لقائه الأول بالفنان نور الشريف تحدث الحاج نادي السباعي قائلاً: “تقابلت مع الفنان نور الشريف فى إحدى المناسبات لإحدى التجار بمدينة دمنهور محافظة البحيرة، وعندى دخولى المناسبة شاهد الفنان نور الشريف حفاوة استقبالى من قبل جميع التجار ورجال الأعمال، فبدأ الجميع يخبره بقصة حياتى وكفاحى، فابلغنى بأنه يريد مقابلتى داخل منزلى بمدينة طنطا لأمر هام، وبالفعل استقبلته فى منزلى وابلغنى بأنه يريد أن يقوم بتجسيد شخصيتى فى مسلسل وعرض قصة حياتى به، على الفور وافقت”.

الحاج نادي السباعي البطل الحقيقي لقصة مسلسل ” لن أعيش في جلباب أبي

وتابع: “بدأ الفنان الراحل يتردد إلى أكثر من مرة للتعرف على قصة حياتى ، حتى بدأ فى تصوير المسلسل الرائع ” لن اعيش فى جلباب أبى ” والذى استمتعت كثيرا عندما شاهدته ، ثم قام الفنان نور الشريف بالاتصال بى لمعرفة مدى رضائى عن المسلسل من عدمه ، ومنذ ذلك الوقت وأصبحنا أصدقاء نتلاقى دائما فى المناسبات بخلاف الاتصالات التليفونية بيننا”.

يُشار إلي أن الحاج نادي السباعي أحد أكبر تجار الحديد والخردة بمنطقة الحدادين بمدينة طنطا بمحافظة الغربية، توفي في نهاية العام الماضي 2020 في الأول من شهر ديسمبر/ كانون الأول، بعد تعرضه لوعكة صحية شديدة أودت بحياته.

مسلسل لن أعيش في جلباب أبي من تأليف إحسان عبدالقدوس، وسيناريو وحوار مصطفى محرم، ومن إخراج أحمد توفيق، وعرض لأول مرة خلال شهر رمضان 1996. وشارك في بطولة نخبة كبيرة من نجوم التمثيل علي رأسهم: نور الشريف، عبلة كامل، مخلص البحيري، عبدالرحمن أبوزهرة، مصطفى متولي، ومحمد رياض وآخرين.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *