>

أعلنت الفنانة اللبنانية ليلى إسكندر، انفصالها عن الممثل السعودي يعقوب الفرحان، وذلك بعد مرور قرابة 6 سنوات على زواجهما.

وقالت ليلى إسكندر، في منشور مقتضب على احد حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي“: ”أعلن انفصالي رسميا عن يعقوب الفرحان“.

وحصلت ليلى اسكندر مؤخراً على الجنسية السعودية كزوجة مواطن، كونها قد تزوجت الفنان يعقوب الفرحان عام 2012 في الإمارات بسبب ديانة الزوجة التي كانت تعتنق المسيحية وقتها، قبل أن تشهر إسلامها وتنجب ابنهما الوحيد يوسف.

وكان الثنائي ليلى اسكندر ويعقوب الفرحان قد رووا، منذ اشهر قليلة، قصة تعارفهما وبداية علاقتهما، مع الاعلامي الكويتي صالح الراشد في برنامج “سندريلا”, خلال تصوير احد المسلسلات الخليجية في سويسرا.




شارك برأيك

‫6 تعليقات

  1. أعتقد حين يُبالغ الإنسان في إظهار سعادته و مشاعره التي يكنها للطرف الآخر ( كما حاولا جاهدين في المُقابلة) تكون المشاعر مُفتعلة و غير صادقة ……لا أعرفهما و لكنهما يظهرا كثنائي غير مُتجانس!
    !!

  2. صباح الخير آخر العنقود،
    في حد عاقل يصدق مشاعر الرجل الشرقي العربي ؟! الرجل مثل المترشحين للانتخابات، قبلها وعود كثيرة و بعد ما يفوزوا في الانتخابات: بح.. فص ملح و ذاب و هكذا هو الرجل العربي، قبل الزواج روميو و بعد الزواج هولاكو

  3. أهلاً مريومتي، كيفك ؟
    من وحي تعليقك لو لم يكن الدين عائقاً هل تحبذين الإرتباط بالرجُل الغربي ؟
    !!

  4. أهلين آخر العنقود،
    تعليقي أعلاه ليس معناه أن الرجل الغربي رجل مثالي – l’homme idéal – نوووو، إطلاقا !
    لا أحد يخلو من سلبيات و عيوب و عقد إن كان شرقي أو غربي، يقول مثل دارج لدينا: حتى زين ما خطاتو لولة،
    المهم و الأهم من كل هذا هو الله يرزق الصحة و السلامة
    و صبر جميل و الله المستعان
    نهارك سعيد

    1. صباح الخير جميعاً…….
      يسعد صباحك مريوم …..أولاً أعتذر لأني علقت و خرجت و لم أرى ردك كما أعتذر و بشدة إن ظهر لكِ أن السؤال شخصي ، الفكرة العامة التي حاولت طرحها كانت هل حين ننتقد شيء يعني أننا نُحّب نقيضه ؟ أتفّق معكِ أن الرجُل الشرقي هو سيد التناقُضات و لكن لا ننسى أن المرأة الشرقية (الأُم خصوصاً) تُساهم بشكل كبير في تشكيل قناعاته و وضع اللبنات الأولى لأفكاره و بالتالي يطالُها اللوم أيضاً على تشكيل المُجتمع الذكوري و ترسيخ الأفكار التي إنتقدتيها أعلاه ، برأيي تغيير أي مُجتمع يبدأ من المرأة و لذلك أنا من أكثر المُنادين بتثقيفها و تعليمها حتى تُخرّج نشئاً لا يكون الجهل و السلطوية و الفوضوية سمته الأساسية ، نشئ يقبل ذكوره بالندية الفكرية مع إناثه و يؤمن أن لهُن مثل ما عليهن بالمعروف و في نفس الوقت تعرف إناثه أن لرجاله عليهن درجة ….
      نهارِك سعيد ….
      !!

  5. مساء الخير أختي آخر العنقود كيف الحال؟
    كلامك صحيح المرأة تساهم بشكل كبير في ترسيخ المجتمع الذكوري مرغمة في ذلك فهي تقتفي آثار من سبقوها الذين وضعوا بداخلها لبنة الفكر الذكوري، فهذا ما وجدت عليه آباءها الأولين، لا حق لها في أن تغرد خارج السرب، و خاصة المرأة التقليدية، بالمقابل برزت محاولات من المرأة العصرية على تكسير هذه القيود!
    و رأيك حول تعليمها التعليم الصحيح و تثقيفها بشكل جيد رأي صائب !
    أسعد الله أوقاتك بكل خير صديقتي ..

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *