الصفحة الرئيسية فن ماريا: أنا أفعل ما احبه ولي جمهوري الذي يحبني!!

ماريا: أنا أفعل ما احبه ولي جمهوري الذي يحبني!!

بواسطة -
13 28

فراشة جميلة طارت من بلاد الجمال لتستقر علي زهرة الفن والابداع في مصر لكي تأخذ منها رحيقها الجميل المتمثل في جمهورها الذي يرحب بكل من يحمل موهبة وبالفعل حققت نجاحاً كبيراً عند ظهورها لأول مرة من خلال كليب “إلعب” وبالرغم من هجوم الكثيرين عليها الا انها استمرت لتثبت للجميع انها موهبة حقيقية وليست ظاهرة فقط.. انها الرقيقة “ماريا” التي دخلت مؤخراً عالم السينما من خلال فيلم “بدون رقابة” وكان معها هذا الحوار:

ما حكايتك مع “بدون رقابة”؟

عندما عرض علي الدور شعرت انه سيكون البداية لي في عالم السينما خصوصا انني ترددت كثيرا لخوض هذه التجربة ولكنها كانت مؤجلة لحين قراءتي السيناريو الذي شعرت انه مناسب لي لذلك وافقت عليه بلا تردد.

ماذا عن شخصيتك في الاحداث؟

قدمت دور فتاة عربية عاشت معظم حياتها في أوروبا ولكنها تتمسك دائما بالتقاليد والعادات الشرقية التي تربت عليها.

ما ردك علي الهجوم الذي تعرض له الفيلم؟

سيناريو الفيلم وأحداثه لاتوجد به اي مشاهد ساخنة ولكنه يتمتع بالجرأة المقننة حيث انه يناقش بعض القضايا الهامة الموجودة بالفعل في المجتمع ولكننا كثيراً نبتعد عنها لانها منطقة محظورة وقد تناولناها بشكل حقيقي وطبعاً لانه شيء جديد علي الجمهور حدث الجدل.

دخولك عالم التمثيل لمواكبة موضة العصر؟

بالعكس فالسينما كانت بالنسبة لي حلما تمنيت كثيراً تحقيقه وخصوصاً المشاركة في الافلام المصرية التي أحببتها كثيراً من الطفولة وأرغب في المشاركة فيها ولكني أبحث دائماً عن تقليد غيري.

هل تحقق ما كنت تحلمين به من خلال تجربتك الاولي في السينما؟

كنت متخوفة جداً من رد فعل الجمهور ولكن الحمد لله بعد ان ذهبت لدور العرض شعرت انه تقبلني في أول عمل لي وهذا الامر كان فارق بالنسبة لي لان التمثيل عالم آخر والجمهور هو المسئول الاول عن نجاح الفنان او فشله.

شاركك العمل اكثر من نجمة فهل كان هناك نوع من المنافسة بينكم؟

أحاول دائماً ان ابذل كل ما في وسعي لتقديم دوري في احسن صورة دون البحث عن منافسة مع أحد فأنا دائماً اري ان علي كل شخص ان يجتهد في عمله ويقدمه في افضل صورة والمنافسة امر موجود ولكنه غير هام بالنسبة لي.

تردد أنك طالبتي برفع الاجر بعد تجربتك الاولي؟

هذا الكلام غير صحيح بالمرة لان مسألة الاجور شيء لايعنيني الآن ففي هذه المرحلة افضل ان أثبت نفسي أولاً كممثلة ثم سيأتي موضوع الاجر بالتدريج فالاهم حالياً ان أكتسب خبرة ولا أفكر في الماديات.

هل هناك تعاون جديد بينك وبين “هاني جرجس فوزي”؟

بالفعل استعد حاليا لخوض ثاني تجربة سينمائية من إنتاجه وهذا شيء يسعدني كثيراً.

معني ذلك انكي قبلتي بفكرة الاحتكار؟

ليس احتكارا بالمعني المعروف وإنما انا شعرت براحة وإطمئنان عندما عملت معه وعندما عرض علي المشاركة مرة اخري في فيلم من انتاجه وافقت بلا تردد لانه منتج مميز وله اسلوب خاص كما ان طبيعة الشخصية التي سأقدمها قريبة جداً مني.

طبيعة الدور؟

الدور يتمثل في فتاة تتمتع بنوع خاص من الشقاوة كما ان به بعض الاغنيات المصحوبة بالاستعراض.

ماذا عن ماريا المطربة؟

موجودة ولكنني أفضل هذه الفترة تقديم أغاني منفردة اما الالبوم فمؤجل قليلا.

توافقين علي تصنيفك كمطربة إثارة؟

انا مقتنعة تماماً بما اقدمه ولا أجد فيه اي شيء خارج لذلك لابد ان أكون مختلفة ولي اسلوبي الخاص ومهما فعلت لن استطيع ان أرضي جميع الاذواق لذلك أنا أفعل ما احبه ولي جمهوري الذي يحبني ويقدر ما افعله من أجله.

ترين انكي حققتي ما كنتي تحلمين به؟

بصراحة لدي رغبة فنية لاتنتهي واشعر عندما احقق نجاحاً في الغناء او في التمثيل انني لابد ان اجتهد اكثر وأكثر للوصول إلي حلم النجومية الذي لا ينتهي ابداً.

قلب ماريا وجد الحب ويدق؟

قلبي يدق دائماً بحب الجمهور وأهلي وأصدقائي الذين أحبهم كثيراً أما فارس أحلامي فنازلت أبحث عنه.

مواصفاته؟

أريد رجلاً يحبني ويتمتع بالصدق الذي أصبح قليلاً في هذا الزمن وايضا يحتويني ولديه قدر كبير من الحنان.

13 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.