>

اعترف المخرج المصري محمد سامي، بعيب خطير في شخصيته وهو “سرعة الانفعال والغضب” مؤكدا أن الكثير من حقوقه في مجال العمل يضيع بسبب هذا الغضب.

وأكد محمد سامي أن مواطنته الفنانة غادة عبد الرازق أكثر شخص ظلمه داخل الوسط الفني وقال إنه شعر فيما بعد أن ربنا انحاز له وحصل على حقه كاملا.  

وتابع سامي، خلال حواره مع برنامج “العرافة” الذي تقدمه الاعلامية بسمة وهبة عبر شاشة “المحور”: إن ضياع حقوقه في الخلافات بسبب انفعاله هو أكبر مشكلة تواجهه، وقال: ده كلام المقربين مني، هم دقيقتين في حياتي بيبقوا فاصل في حاجات كتير، وأنا سريع الغضب بشكل مبالغ فيه، بس براجع نفسي دايما بس ببقى متأخر زيادة عن اللزوم.

    وأضاف: بالنسبة لأكتر شخص ظلمني، فهو الفنانة غادة عبدالرازق، ومع الوقت حسيت إن ربنا سبحانه وتعالى كان كويس معايا.

  وواصل قائلا: جات لي قدام العربية ووقفت وسلمت عليّا وقالت لي اوعى تكون زعلان مني.. عملت معاها شغل كويس وفيه عيش وملح وعملت معايا تصرفات ما بعد المشكلة معاها واتقال كلام كتير عليّا مش حقيقي، وبعدها ربنا جاب لي حقي في حاجات كتير وخلاني أحس بالسعادة.  

واختتم محمد سامي تصريحاته عن أزمته مع غادة عبد الرازق قائلا: غادة عبد الرازق ماكنتش وحشة طول الوقت، لكن الناتج النهائي أني خرجت بموقف منها، وبعدها ربنا بيكرم حسب اجتهاد كل واحد فينا وأنا ربنا كرمني كتير.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *